الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

الروس يعرضون على "تحرير الشام" بدرعا الخروج نحو إدلب ويرفضون خروج "الحر"

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2018/07/02 16:12

سمارت-درعا

عرض وفد عسكري روسي على "هيئة تحرير الشام" في درعا جنوبي سوريا، الخروج نحو إدلب، في وقت رفض فيه خروج الجيش السوري الحر.

وقال مصدر عسكري لـ"سمارت" الاثنين، إن الوفد الروسي قدم عرضا لـ"تحرير الشام"، حمله مفاوضو الجيش السوري الحر، خلال الاجتماع الذي جرى في مدينة بصرى الشام السبت، ينص على تأمين خروج الأخيرة مع عوائل عناصرها نحو إدلب.

ورفض قائد "تحرير الشام" في درعا ويلقب نفسه "أبو جابر الشامي" العرض الروسي، وأبلغ المفاوضين "إنهم يريدون القتال".

وأشار مصدر عسكري آخر في حديث إلى "سمارت" أن الروس أكدوا مرارا خلال الاجتماع على "رفض خروج  أي من فصائل الجيش السوري الحر أو الأهالي من درعا"، دون توضيح الأسباب.

وجرت المفاوضات بين الروس وهيئات مدنية وعسكرية من درعا خلال يومي السبت والأحد، وانتهت دون نتائج واضحة، ما دفع الهيئات المدنية للانسحاب منها.

وبعد انتهاء المفاوضات سلم فصيل "قوات شباب السنة" سلاحه الثقيل والخفيف لقوات النظام السوري ومدينة بصرى الشام ضمن اتفاق منفرد أجراه مع الروس.

وبدأت قوات النظام حملة عسكرية منذ 15 يوما، في ريفي درعا الشرقي والسويداء الغربي، رغم شمول المنطقة باتفاق "تخفيف تصعيد"، مترافق مع قصف جوي ومدفعي وصاروخيمكثف،ما تسبب بمقتل وجرح عشرات المدنيين بينهم نساء وأطفال،إضافة إلى تدمير البنية التحتية وتهجير عشرات آلاف المدنيين، وسط معارك كر وفر.