الأخبار العاجلة
النظام يعلن تسجيل إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وخمس حالات شفاء (وسائل إعلام النظام) - 20:00 مقتل ثلاثة مدنيين بينهم امرأة بانفجار سيارة مفخخة في بلدة تل حلف غرب مدينة رأس العين بالحسكة (مصدر عسكري) - 19:29 "حكومة الانقاذ" ترفع سعر ربطة الخبز 100 ليرة في مناطق سيطرتها شمالي سوريا (مصادر محلية) - 17:39 احتراق فرن في مدينة جسر الشغور غرب إدلب لأسباب مجهولة (تصريح خاص) - 16:54 "منسقوا الاستجابة" : سجلنا 37 خرقا للهدنة شمالي سوريا من قبل النظام وروسيا منذ بداية حزيران الحالي (تصريح خاص) - 16:12 قوات النظام تقصف بقذائف المدفعية قريتي الرويحة وبينين جنوب إدلب من مواقعها في قرية معردبسة (ناشطون) - 16:00 جريحان أحدهما مدني بانفجار دراجة نارية مفخخة استهدفت أحد حواجز" قسد" في مدينة غرانيج شرق دير الزور (ناشطون) - 13:57 منظمة إنسانية تحذر من تحويل المساعدات عبر الحدود التركية إلى جهات داعمة للنظام (تصريح) - 12:37 دخول رتلين من القوات التركية إلى إدلب (ناشطون) - 12:22 اغتيال عنصر من "الجيش الوطني" برصاص مجهولين شمال حلب (ناشطون) - 12:16
ui.public.translatedTo

مصدران: تركيا أعطتنا تطمينات بعد أنباء عن اقتحام النظام وروسيا لإدلب

pictogram-avatar
Editing: أمنة رياض |

سمارت - إدلب

قال مصدران الخميس، إن تركيا أعطت تطمينات لأهالي محافظة إدلب شمالي سوريا، لحمايتهم بعد أن انتشرت أنباء تتحدث عن نية اقتحام قوات النظام السوري وروسيا للمحافظة وبدء عمل عسكري.

و قال "الشرعي "في "فيلق الشام" التابع للجيش السوري الحر عمر حذيفة في تصريح إلى "سمارت"، إن تركيا أعطت تطمينات للأهالي بحماية إدلب وكامل حدودها مع سوريا ، معتبرا "أن تركيا لن تلتزم الصمت حيال أي هجوم للنظام وأن الأخير لا يمكنه تطبيق سيناريو درعا في إدلب لاختلاف الضامن التركي عن الضامن الوهمي لدرعا وهما الأردن والسعودية".

وأوضح "حذيفة" أن "النظام وحلفاءه يستخدمون أسلوب تهديد المحافظة بهدف تخويف الأهالي وإخضاعهم لسيطرته دون أي خسارة"، وطالب الفصائل العسكرية برفع جاهزيتها استعدادا لأي هجوم محتمل للنظام "والرد السريع بالأعمال القتالية العكسية".

بدوره قال رئيس المجلس المحلي في بلدة جرجناز جنوب إدلب حسين الدغيم ، إن القوات التركية المتواجدة بنقطة المراقبة القريبة من البلدة تستخف بالأنباء التي تتحدث عن نية قوات النظام وروسيا اقتحام إدلب.

وأضاف "الدغيم"، أن القوات التركية أعطتهم تطمينات لحمايتهم خلال زيارتهم لها في نقطة المراقبة قبل أيام، واعتبرت خلال لقائهم معها أن "روسيا لن تنهي اتفاق تخفيف التصعيد (..) فعودة الأعمال العسكرية من شمال محافظة حلب إلى إدلب وشمال حماة وريف اللاذقية لا يصب في مصلحتها".

وأوضح "الدغيم" أن القوات التركية "لا ترى بالأصل وجود تهديدات لإدلب وتعتبر أن ذلك لا يمكن حدوثه في وجودها (...) والقصف الجوي على المحافظة يعود سببه لتحرش المتشددين وهيئة تحرير الشام بالنظام".

ويتخوف الأهالي في محافظة إدلب من اقتحام قوات النظام ورسيا للمنطقة، نتيجة عودة حملة القصف المكثف على أنحاء المحافظة وبعد سيطرة النظام على محافظة درعا بموجب الاتفاق الروسي.

وعبرت منظمة الدفاع المدني السوري الجمعة، عن تخوفها من ارتكاب الروس "جريمة" في مدينة معرة النعمان بعد ادعاء المركز الروسي للمصالحة في سوريا عن تلقيه معلومات تفيد أن الدفاع المدني يحضر لـ "عمل استفزازي" باستخدام مواد كيماوية.

وتندرج محافظة إدلب في إطار اتفاق "تخفيف التصعيد" الذي وقعت عليه الدول الراعية لمحادثات "أستانة" (تركيا وروسيا وإيران)، وتنتشر فيها نقاط عسكرية تركية وأخرى روسية لمراقبة الاتفاق.