الأخبار العاجلة
تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50

"شؤون المهجرين" تنذر نازحين بإخلاء مخيم "الشهباء" شمالي إدلب

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2018/08/08 16:26

سمارت - إدلب

أنذرت "إدارة شؤون المهجرين" التابعة لـ"حكومة الإنقاذ" العاملة في مناطق سيطرة "هيئة تحرير الشام"  قاطني مخيم "الشهباء" قرب معبر باب الهوى شمال إدلب، شمالي سوريا، بإخلائه.

وقال المسؤول الإعلامي لإدارة "المهجرين" سعيد سعيد في تصريح إلى "سمارت" الأربعاء، إنهم طالبوا العوائل بالإخلاء لسببين أولهما أن صاحب الأرض التي بني عليها المخيم رفض تمديد عقد الإيجار وثانيهما أنه مبني ضمن حرم المعبر وقريب من حرم المنظمات الإنسانية.

وأضاف "سعيد" أن "الكتيبة الأمنية" التابعة لمعبر باب الهوى أنذرت العوائل قبل نحو ثلاثة أشهر وأمهلتهم لإخلاء المخيم لكنهم لم يستجيبوا لها.

وأشار أن إدارة "المهجرين" جهزت خياما لهم في مخيم "كمونة" بالمنطقة لنقلهم إليه بعد أن احتجوا على القرار وأغلقوا شوارع المخيم.

ويقطن في مخيم "الشهباء" نحو 20 عائلة نازحة تتضمن 100 شخص من ريفي حماة وإدلب الشرقي، بحسب "سعيد".

وسبق أن أنذرت مجالس محلية شمالي سوريا بإخلاء مدارس من النازحين والمهجرين لإعادة تفعيل عملها ومخيمات عشوائية لتنظيمها.

وتعاني معظم المخيمات في إدلب على الشريط الحدودي مع تركيا من ظروف قاسية نتيجة عدم دعمها بشكل دوري من المنظمات الإغاثية والإنسانية.