الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

اتفاق بين "تحرير الشام" و"الجبهة الوطنية" في حلب

pictogram-avatar
Editing: محمد الحاج |
access_time
تاريخ النشر: 2018/08/16 09:13

سمارت-حلب

توصلت كل من "هيئة تحرير الشام" و "الجبهة الوطنية للتحرير" الخميس، لاتفاق بينهما حول نقاط سيطرتهما وآلية توزع الحواجز في حلب، شمالي سوريا.

واطلعت "سمارت"على نسخة من نص الاتفاق حول منطقتي عندان ودارة عزة، بين "تحرير الشام" و " حركة نور الدين الزنكي" المنضمة حديثا إلى "الجبهة الوطنية للتحرير"، بوساطة من حسن صوفان قائد "جبهة تحرير سوريا".

وقال الناطق العسكري باسم "حركة الزنكي" النقيب عبد السلام في تصريح لـ"سمارت" إن الاتفاق جاء بعد مشاكل بين الطرفين وقضايا عالقة وحول انضمام "لواء أحمد عفش للحركة واعتقال الهيئة لعناصر من الزنكي في ريف حلب الشمالي".

ونص الاتفاق على إبقاء نقاط السيطرة في عندان على حالها مقابل إعادة تفعيل مقر "الزنكي" في عندان والبلدات قربها مثل حريتان وكفرحمرة، والاتفاق حول توزع عناصرها في نقاط أخرى، إضافة لإنشاء نقاط لـ"تحرير سوريا" بعضها مشترك مع "الهيئة".

كذلك اتفق الطرفان على إبقاء مدينة دارة عزة تحت إدارة المجلس المحلي وإخلائها من المقار العسكرية، مع انتشار لحواجز "الشرطة الحرة" فيها.

ودارت اشتباكات بين الطرفين في تشرين الثاني العام الماضي، بعد اتهامات متبادلة بمهاجمة كل طرف  الآخر، حيث سيطرت "تحرير الشام" على عدة بلدات كانت تحت سيطرة "الزنكي" في غرب حلب وشمال إدلب، قبل أن تنضم الأخيرة في أيار الماضي لـ"الجبهة الوطنية".