الأخبار العاجلة
اغتيال عنصرين من قوات الشرطة في بلدة الراعي شرق حلب (الدفاع المدني) - 10:15 الليرة السورية تستمر في الانهيار أمام الدولار متجاوزة حاجز الـ 1800 (مصادر خاصة) - 09:19 الميليشيات الإيرانية  تطرد عددا من عناصرها  رفضوا المناوبات الليلية غرب دير الزور(مصادر محلية) - 08:19 الفصائل العسكرية تصد محاولة تقدم لقوات النظام قرب حرش بينين جنوب إدلب (ناشطون) - 08:08 جرحى مدنيون بإطلاق نار من عصابة خطف في دير الزور (مصادر محلية) - 07:56 مقتل شاب من دير الزور تحت التعذيب في سجون النظام السوري (مصادر محلية) - 07:05 " الشرطة العسكرية" تحتجز نساء متهمات بالانتماء لـ "وحدات حماية الشعب" كانو معتقلات لدى فصيل "فرقة الحمزات" في مدينة عفرين بحلب (ناشطون) - 18:57 توقيع اتفاق بين "فرقة الحمزات" وممثلين عن أهالي دمشق النازحين في مدينة عفرين يتضمن تقديم المتهمين بحادثة إطلاق النار إلى القضاء ( وثيقة اتفاق) - 16:19 مظاهرة في مدينة إدلب ضد النظام في جمعة " عودة المدنيين وحمايتهم مسؤولية أممية" (ناشطون محليون) - 13:22 الاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته على النظام في سوريا سنة كاملة (الأناضول) - 13:19

الجيش التركي يطمئن أهالي جسر الشغور بإدلب بخصوص حملة النظام

pictogram-avatar
Editing: رائد برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2018/08/18 17:47

سمارت - إدلب

أرسل الجيش التركي تطمينات لأهالي منطقة جسر الشغور غربي محافظة إدلب شمالي سوريا، بخصوص هجوم النظام السوري المحتمل على المحافظة.

وقال رئيس دائرة جسر الشغور السياسية أحمد حسينات في تصريح إلى "سمارت" السبت، إن أعضاء "الدائرة" زاروا الجمعة نقطة المراقبة التركية في قرية اشتبرق وأعطوهم تطمينات حول نية النظام بشن هجوم على إدلب.

وأضاف "حسينات" أن الجيش التركي أخبرهم بأن الحديث عن هذا الهجوم هو مجرد إشاعات، في ظل وجود اتفاق "أستانة" الذي يجبر الدول الضامنة له بإلزام الأطراف السورية به.

وكانت الدول الضامنة لاتفاق "تخفيف التصعيد" المتفق عليه خلال محادثات "أستانة" قررت تمديده في محافظة إدلب خلال آخر جولة من المحادثات الشهر الماضي.

ولفت إلى أن الجيش التركي أكد لهم أن الضغط الاقتصادي الذي تمارسه الولايات المتحدة ضد تركيا لن يؤثر على "تمكسها الكبير" بمحافظة إدلب، مؤكدا أن الدائرة السياسية تثق بكلام أنقرة لأنها الدولة الوحيدة التي وقفت إلى جانب الثورة السورية على حد قوله.

وأشار "حسينات" إلى تطرق طرفي الاجتماع إلى بعض المسائل الخدمية، حيث وعدهم الجيش التركي بتقديم الدعم لأهالي المنطقة في مختلف المجالات من بينها الكهرباء والصحة.

وطالب 17 مجلسا محليا وعدة عشائر محلية في جنوبي وشرقي إدلب وشمالي وشرقي حماة السبت، الحكومة التركية بتطبيق "وصايتها" على المنطقة، بعد تهديد النظام باقتحامها.