الأخبار العاجلة
مظاهرة في مدينة إدلب ضد النظام في جمعة " عودة المدنيين وحمايتهم مسؤولية أممية" (ناشطون محليون) - 13:22 الاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته على النظام في سوريا سنة كاملة (الأناضول) - 13:19 مظاهرة في مدينة عفرين بحلب تطالب بمحاسبة عناصر فرقة " الحمزات" (مصادر محلية) - 13:04 معبر "باب الهوى" مغلق أمام المرضى عدا الإسعافية المهددة بالوفاة (بيان) - 10:18 دخول رتلين من القوات التركية إلى إدلب ( ناشطون محليون) - 08:11 حكومة النظام تعلن تسجيل إصابة جديدة بفيروس "كورونا" ليرتفع العدد إلى 122 اصابة (وزارة الصحة) - 06:58 تركيا وروسيا تسيران الدورية المشتركة الثالثة عشر على طريق الـ "M4" بإدلب (مصادر محلية) - 17:22 أهال يحرقون مقرا لفصيل "فرقة الحمزات" على خلفية مقتل مدنيين اثنين وجرح ثلاثة آخرين في مدينة عفرين شمال حلب (مراسل سمارت) - 16:36 قتيل وجرحى بإطلاق عناصر من "فرقة الحمزات" النار في مدينة عفرين شمال حلب (مراسل سمارت ) - 14:52 برنامج الأغذية العالمي يخفض للمرة الثانية خلال شهرين محتوى الحصة الغذائية شمال غرب سوريا (بيان) - 13:39

"هيئة التفاوض": وجود "النصرة" العائق الأكبر للتوصل إلى اتفاق في إدلب

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2018/08/30 20:35

سمارت - إدلب 

قال عضو "مؤتمر الرياض2" الذي انبثقت عنه "هيئة التفاوض" الخميس، إن وجود "جبهة النصرة" في محافظة إدلب شمالي سوريا، هو العائق الأكبر للتوصل إلى اتفاق في المحافظة.

وأضاف العضو عبد الإله الفهد في تصريح إلى "سمارت"، أن حل "جبهة النصرة" (جزء من هيئة تحرير الشام) نفسها سيكون "خطوة إيجابية" تمنع بدء عملية عسكرية على المحافظة.

وأردف: "لكن هناك معوقات أيضا وهي وجود مقاتلين أجانب في المحافظة (...) الموضوع ليس سوري فقط، بل هناك تدخلات دولية في إدلب".

وأوضح "الفهد" أنهم طالبوا "النصرة" قبل سنتين بحل نفسها في إدلب وأن عدة محاولات أخرى تجري معها حول ذلك لكن لم يتم التوصل لاتفاق واضح حتى الآن.

وأشار "الفهد" أن رئيس "هيئة التفاوض" نصر الحريري أكد خلال اتصال مع نائب وزير الخارجية الروسي "بوغدانوف"، على ضرورة استمرار وقف إطلاق النار في إدلب وعدم اتخاذ ذريعة "الإرهاب" لقصف المناطق المدنية "بل يجب أن يكون هناك شكل واضح لمحاربة الإرهاب وليس عشوائي"، محذرا من أي معركة في إدلب ستسبب "كارثة". 

وكانت "جبهة النصرة" غيرت اسمها لـ"جبهة فتح الشام" وفكت ارتباطها بتنظيم "قاعدة الجهاد" ومن ثم شكلت مع كتائب إخرى "هيئة تحرير الشام".