الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

ضحايا بقصف "روسي" على إدلب قبيل خروج مظاهرات ترفض الهجوم على المحافظة

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2018/09/07 08:41
Update date: 2018/09/07 12:23

تحديث بتاريخ 2018/09/07 14:20:33 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - إدلب

قتل وجرح 11 مدنيا الجمعة، بقصف لطائرات حربية يرجح أنها روسية على قرى جنوب إدلب شمالي سوريا، وذلك قبيل خروج مظاهرات في المحافظة ترفض شن أي عملية عسكرية عليها.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت" إن الطائرات الحربية نفذت ثلاث غارات بالصواريخ على قرية الهبيط (55 كم جنوب مدينة إدلب)، ما أدى لمقتل أربعة مدنيين وجرح سبعة أخرين بينهم اثنين بحال خطرة أحدهما بترت يده وأسعفوا إلى مشفى قريب.

كذلك قصفت طائرات حربية يرجح أنها للنظام بالصواريخ قرية تلعاس ومحيط مدينة خان شيخون، بحسب الناشطين.

يأتي ذلك وسط استعدادت لخروج مظاهرات اليوم بعد صلاة الجمعة في أنحاء مختلفة شمالي سوريا رفضا لأي عسكرية محتملة للنظام وروسيا على إدلب بعد تصاعد حدة تهديداتهما بالهجوم عليها.

ويأتي ذلك قبيل انطلاق "قمة طهران" التي ستجمع زعماء الدول الراعية لمحادثات "استانة" وهي تركيا التي تدعم فصائل عسكرية في إدلب، وروسيا وإيران، وقبيل انعقاد جلسة لمجلس الأمن الدولي لمناقشة الوضع في المحافظة.

وتخضع إدلب إلى اتفاق "تخفيف التصعيد" الذي اتفقت عليه روسيا وتركيا وإيران خلال محادثات "استانة".