الأخبار العاجلة
طائرات مجهولة تقصف معامل دفاع تابعة للنظام في منطقة الزاوي غرب حماة (مصادر محلية) - 19:16 عناصر من تنظيم "حراس الدين" يعترضون متظاهرين ضد النظام السوري في مدينة إدلب (مصادر محلية) - 18:40 حكومة النظام تعلن تسجيل إصابة جديدة بمرض "كورونا" في ريف دمشق ما يرفع عدد الحالات المسجلة إلى 124 إصابة (وسائل إعلام النظام) - 18:17 إغلاق مكاتب حوالات و صرافة في محافظة درعا بناء على قرار من حكومة النظام ( ناشطون ) - 16:30 مقتل عنصر لقوات النظام وجرح آخر أثناء مداهمة لاعتقال مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" في مدينة الصنمين شمال درعا (مصادر محلية) - 15:19 انفجار لغمين بالقرب من الدورية الروسية التركية المشتركة الخامسة عشر على طريق "M4" بإدلب - 07:12 طائرات حربية روسية تقصف بالصواريخ الارتجاجية قرية السرمانية غرب حماة (ناشطون) - 20:38 جرحى من عناصر "قسد" بتفجير عبوة ناسفة استهدفت سيارةعسكرية بالقرب من بلدة ذيبان شرق ديرالزور (مصادر محلية) - 15:04 إصابة 11 شخص بمرض "كورونا" في محافظة درعا (مصدر طبي) - 12:59 قوات النظام تقصف بالمدفعية محيط قرية بينين جنوب إدلب من مواقعها في قرية حنتوتين جنوبي المحافظة (ناشطون) - 12:16

قوات النظام تمنع أهالي درعا من الدخول إلى محافظة القنيطرة

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |

سمارت - القنيطرة

منعت قوات النظام السوري الأحد، أهالي محافظة درعا جنوبي سوريا، من الدخول إلى محافظة القنيطرة المجاورة.

وقالت مصادر أهلية في المحافظة رفضت الكشف عن اسمها لأسباب أمنية لـ"سمارت" إن حاجز بلدة العالية (43 كم شمال مدينة درعا) التابع لجهاز مخابرات "أمن الدولة" منع عبور حافلات الأهالي إلى القنيطرة، دون إعلامهم بالأسباب.

وأشارت المصادر أن حواجز النظام تطلب من الأهالي الذين يقطنون في قرى محافظة القنيطرة إحضار ورقة تثبت ذلك من قبل الأجهزة الأمنية بهذه القرى.

ولفتت المصادر إن الحواجز كانت تمنع الدخول إلى المنطقة العازلة مع الجولان المحتل إلا أنها الآن منعت الدخول لكامل محافظة القنيطرة.

وسبق أن انتهجت قوات النظام ذات السياسة مع أبناء مدينة داريا غرب دمشق النازحين إلى دمشق، حيث منعتهم من دخول مدينة الزبداني دون إثبات أنهم قاطنين أو لديهم أقارب فيها، بحسب أهالي.

وسيطرت قوات النظام على آخر مناطق سيطرة الجيش السوري الحر بمحافظة القنيطرة بعد أن توصلت روسيا لاتفاق مع الأخير يوم 19 تموز الفائت، حيث شمل الاتفاق بنودا عدة أبرزها وقف إطلاق النار الفوري إضافة إلى إجراءات "تسوية" لمن قرر البقاء في المحافظة، تشكل "عفوا كاملا وعدم ملاحقة أمنية للضباط والمنشقين والمدنيين".