عشرات الحالات المرضية غرب حلب لأخذ أدوية خاطئة من الصيدليات العشوائية (فيديو)

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |
access_time
تاريخ النشر: 2018/10/01 19:44

سمارت - حلب

تسبب انتشار الصيدليات العشوائية وغير المرخصة في تجمع ريف المهندسين السكني غرب حلب شمالي سوريا، بعشرات الحالات المرضية الناجمة عن صرف أدوية خاطئة.

وقال مدير مشفى "الكرامة" في المنطقة الطبيب منار عيد لـ "سمارت" الاثنين، أنهم يستقبلون يوميا نحو 70 حالة مرضية مختلفة، إلا أن نحو 20 حالة منها تكون ناجمة عن استخدام أدوية خاطئة بسبب أخطاء في صرف الوصفات الطبية نتيجة عدم خبرة العاملين في الصيدليات.

وأشار الطبيب إلى حالة الطفلة ماريا، والتي كانت مصابة باللشمانيا، إلا أن الصيدلاني استعمل لعلاجها حقنا تحوي مادة من نبتة "الجيجان" بعد أن سمع أنها يمكن أن تكون مفيدة لعلاج اللشمانيا، إلا أن ذلك أدى إلى ارتفاع حرارة الطفلة وإصابتها بهبوط أكسجة وظهور "خرّاج" ما استدعى إجراء عدة عمليات لعلاجها.

وأضاف الطبيب أن هذا الخطأ الطبي أدى لحدوث تشوهات في وجه الطفلة، مشيرا أن الصيدلاني لم يحاسب بعد على ذلك، رغم أن الطفلة ما تزال في المشفى منذ نحو عشرة أيام.

وتنتشر مئات الصيدليات غير المرخصة شمالي سوريا، ما يعرض حياة المدنيين للخطر، إذ فرضت "حكومة الإنقاذ" العاملة في مناطق سيطرة "هيئة تحرير الشام"،  ترخيص الصيدليات ومستودعات الأدوية لديها تحت طائلة المحاسبة.

وتعاني معظم المحافظات السورية ارتفاعا بأسعار الأدوية بالإضافة لنقص أصناف عدة، وذلكلارتفاع مصاريف الشحن والنقل، وتردي الوضع الأمني وتحولها لتجارة رائجة ومربحة، وكذلك خروج بعض معامل الأدوية عن الخدمة نتيجة القصف والمعارك.