الأخبار العاجلة
"الإغاثة التركية" تعلن عزمها بناء 20 ألف منزل من الطوب في محافظة إدلب (تصريح صحفي ) - 11:42 الاشتباه بتسع حالات "كورونا" شمالي غربي سوريا (شبكة الإنذار المبكر) - 10:30 العشرات يتظاهرون ضد النظام في أول أيام العيد بمدينتي إدلب وبنش (مصادر محلية) - 09:53 احتراق 100 دونم من محصول القمح لأسباب مجهولة شمال الرقة (مصدر محلي) - 09:30 "الأسايش" تفرج عن أكثر من 13 معتقل لديها  تزامنا مع اعتقال آخرين غرب الرقة (مصدر في الأسايش) - 06:49 النظام يعلن عن تسجيل 11 إصابة جديدة بـ"كورونا" ليرتفع العدد إلى 70 إصابة في سوريا (وزارة الصحة) - 10:23 الفصائل العسكرية تصد محاولة تقدم لقوات النظام قرب كفرنبل جنوب إدلب (مصدر عسكري) - 07:54 النظام يعلن عن حالة وفاة وإصابة جديدة بـ"كورونا" ليرتفع العدد إلى 59 مريض في المناطق الخاضعة لسيطرته (وزارة الصحة) - 17:08 غرفة عمليات "وحرض المؤمنين" تعلن إجراء عملية تبادل أسرى مع قوات النظام تم بموجبها إطلاق سراح إمرأتين وثلاثة أطفال مقابل تسليم ثلاثة عناصر لقوات النظام (بيان) - 12:07 قتلى وجرحى خلال هجوم مجهولين على سجن عايد جنوب مدينة الطبقة في محافظة الرقة (مصدر عسكري) - 10:36
ui.public.translatedTo

النظام يسحب عشرات الشبان في مدينة الرحيبة شرق دمشق للخدمة الإلزامية

pictogram-avatar
Editing: أمنة رياض |
access_time
تاريخ النشر: 2018/10/02 19:29

سمارت ــ ريف دمشق

سحب النظام السوري الثلاثاء عشرات الشبان من مدينة الرحيبة شرق العاصمة السورية دمشق، ممن وقعوا سابقا على أوراق تسوية معه، وذلك لتأدية الخدمة الإلزامية في صفوف قواته.

وقال مصدر محلي لـ"سمارت"، إن النظام سحب 110 شاب من الرحيبة ومعظمهم ممن قاتلوا سابقا في صفوف الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية في المدينة قبل توصلها لاتفاق مع النظام.

وأوضح المصدر أن أوراق التسوية التي يحملها الشبان انتهى وقتها، وأصبح أي شاب يحملها معرض للاعتقال أو الالتحاق في صفوف قوات النظام في حال كان مطلوبا للخدمة الإلزامية أو الاحتياطية.

وأشار المصدر أن النظام سحب قبل شهر ونصف 65 شابا من المدينة أيضا للسبب نفسه، في حين  ساقهم جميعا إلى مركز تجمع له في بلدة النبك القريبة.

وسبق أن جنّدت قوات النظام وميليشيات مساندة لها أبرزها "لواء القدس" عشرات الشبان بمدينة الرحيبة في صفوفها، بهدف زجهم بمعارك دير الزور شرقي البلاد، مقابل مبالغ مادية وصلت إلى 250 دولار أمريكي.

وكان النظام هجّر الرافضين للتسوية من مدينة الرحيبة خلال شهر نيسان الفائت، بموجب اتفاق توصل له الجيش السوري الحر ووفد روسي  وتضمن بنودا أبرزها  نشر الشرطة الروسية في مداخل مدينتي الرحيبة وجيرود لضمان عدم دخول قوات النظام إليها، والحفاظ على أملاك المدنيين المهجرين وحقهم و"عدم مسها أو مصادرتها".