الأخبار العاجلة
إغلاق مكاتب حوالات و صرافة في محافظة درعا بناء على قرار من حكومة النظام ( ناشطون ) - 16:30 مقتل عنصر لقوات النظام وجرح آخر أثناء مداهمة لاعتقال مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" في مدينة الصنمين شمال درعا (مصادر محلية) - 15:19 انفجار لغمين بالقرب من الدورية الروسية التركية المشتركة الخامسة عشر على طريق "M4" بإدلب - 07:12 طائرات حربية روسية تقصف بالصواريخ الارتجاجية قرية السرمانية غرب حماة (ناشطون) - 20:38 جرحى من عناصر "قسد" بتفجير عبوة ناسفة استهدفت سيارةعسكرية بالقرب من بلدة ذيبان شرق ديرالزور (مصادر محلية) - 15:04 إصابة 11 شخص بمرض "كورونا" في محافظة درعا (مصدر طبي) - 12:59 قوات النظام تقصف بالمدفعية محيط قرية بينين جنوب إدلب من مواقعها في قرية حنتوتين جنوبي المحافظة (ناشطون) - 12:16 حركة نزوح جديدة يشهدها جنوب إدلب إلى الشمال السوري ( منسقو الاستجابة) - 10:25 قوات النظام تقصف بالمدفعية محيط قرية البارة جنوب إدلب من مواقعها في قرية بسقلا جنوبي المحافظة ( بوابة إدلب) - 10:24 19 حالة اشتباه جديدة بـ "كورونا" شمالي غربي سوريا (شبكة الإنذار المبكر) - 08:48
ui.public.translatedTo

إطلاق نار على مخفر للنظام في مدينة درعا بعد ساعات من تفعيل عمله

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |
access_time
تاريخ النشر: 2018/10/04 12:11

سمارت - درعا

أطلق شخص مجهول الهوية النار على مخفر "العباسية" في مدينة درعا جنوبي سوريا، بعد ساعات تفعيل عمله، وسط اتهامات للنظام بافتعال الحادثة.

وقال مصدر محلي من المدينة لـ "سمارت" إن قوات النظام فعّلت مخفر حي العباسية أمس الأربعاء، ووضعت فيه ضابط شرطة وأربعة عناصر إضافة إلى حارسين.

وأضاف المصدر أن شخصا مجهول الهوية أطلق النار باتجاه الحاجز خلال الليل، حيث اختبأ العناصر داخله وأبلغو لجنة التفاوض بالحادثة، بينما لاذ مطلق النار بالفرار.

واتهم أهال من المنطقة قوات النظام بافتعال إطلاق النار، بهدف إيجاد مبرر لإدخال عناصرها إلى أحياء درعا البلد، التي قضى الاتفاق الذي أبرم فيها بعدم وجود قوات النظام فيها.

وتوصل الجيش الحر وروسيا في 18 تموز 2018 لاتفاق في نوى ينص على تسليم جزء من السلاح الثقيل لتجتمع بعدها"لجنة التفاوض" مع وفد روسي لمناقشة قضايا تتعلق بإجراءات "التسوية"، يليها اجتماع آخر لمناقشة انسحاب قوات النظام من محيط "درعا والمنطقة الصناعية وسوق الهال".

واعتقلت قوات النظام عددا من المدنيين والمقاتلين السابقين في صفوف الجيش السوري الحر، بينماحاول عدد من قادة الفصائل السابقين إقناع الشبان والمقاتلين التابعين لهم بالإنضمام إلى صفوف "الفرقة الرابعة" التابعة للنظام للقتال معه في محافظة حماة.