الأخبار العاجلة
انفجار لغمين بالقرب من الدورية الروسية التركية المشتركة الخامسة عشر على طريق "M4" بإدلب - 07:12 طائرات حربية روسية تقصف بالصواريخ الارتجاجية قرية السرمانية غرب حماة (ناشطون) - 20:38 جرحى من عناصر "قسد" بتفجير عبوة ناسفة استهدفت سيارةعسكرية بالقرب من بلدة ذيبان شرق ديرالزور (مصادر محلية) - 15:04 إصابة 11 شخص بمرض "كورونا" في محافظة درعا (مصدر طبي) - 12:59 قوات النظام تقصف بالمدفعية محيط قرية بينين جنوب إدلب من مواقعها في قرية حنتوتين جنوبي المحافظة (ناشطون) - 12:16 حركة نزوح جديدة يشهدها جنوب إدلب إلى الشمال السوري ( منسقو الاستجابة) - 10:25 قوات النظام تقصف بالمدفعية محيط قرية البارة جنوب إدلب من مواقعها في قرية بسقلا جنوبي المحافظة ( بوابة إدلب) - 10:24 19 حالة اشتباه جديدة بـ "كورونا" شمالي غربي سوريا (شبكة الإنذار المبكر) - 08:48 فصائل من "الجيش الحر" تعلن قرى في جبل الزواية جنوب إدلب منطقة عسكرية (بيان) - 18:54 وفاة طفل وجرح آخر نتيجة انفجار اسطوانة غاز بمحل تجاري في مدينة جرابلس شرق حلب (مكتب جرابلس الإعلامي) - 16:51

"الجبهة الوطنية": "تحرير الشام" نقضت هدنة بيننا غرب حلب

pictogram-avatar
Editing: رائد برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2018/10/06 12:00

سمارت - حلب

قالت "الجبهة الوطنية للتحرير" السبت، إن "هيئة تحرير الشام" نقضت هدنة بين الطرفين غرب مدينة حلب شمالي سوريا.

وقال عضو المكتب الإعلامي لـ"الجبهة الوطنية" محمد أديب لـ"سمارت"، إن الطرفين توصلا إلى وقف لإطلاق النار في مناطق غرب حلب الجمعة على أن تستمر حتى الساعة العاشرة من صباح السبت، لكن "تحرير الشام" هاجمت قرية ميزناز.

وأضاف "أديب" أن هجوم "تحرير الشام" على قرية ميزناز تسبب بمقتل وجرح عدد من مقاتلي "الجبهة الوطنية".

وقال ناشطون إن "تحرير الشام" انتزعت السبت السيطرة على قرية ميزناز من "الجبهة الوطنية"، بعد مواجهات بين الطرفين أدت لمقتل قيادي من الأخيرة.

وأوضح أن اتفاق وقف إطلاق النار جاء عقب مهاجمة "تحرير الشام" لقرية كفرحلب  الواقعة تحت سيطرة "الجبهة الوطنية" والتي انسحبت الأخيرة إلى أطرافها "تجنيبها للتصعيد" على حد قوله.

وأفاد ناشطون بمقتل وجرح عدد من المدنيين الجمعة، بسبب محاولة "تحرير الشام" اقتحام قرية كفر حلب.

واعتبر "أديب" أن عمليات "تحرير الشام" هذه تأتي "رغبة منها بالتوسع والسيطرة على حساب المناطق الثورية وبشكل خاص تطويق مدينة الأتارب وإخضاعها".

وقبل ذلك، سادت أجواء توتر أمني وعسكري جديد بين "تحرير الشام" و "حركة نور الدين الزنكي" المنضوية مؤخرا في "الجبهة الوطنية"، تمثلت بإرسال الطرفين تعزيزات عسكرية إلى حواجزهما في المنطقة.