الأخبار العاجلة
"الإغاثة التركية" تعلن عزمها بناء 20 ألف منزل من الطوب في محافظة إدلب (تصريح صحفي ) - 11:42 الاشتباه بتسع حالات "كورونا" شمالي غربي سوريا (شبكة الإنذار المبكر) - 10:30 العشرات يتظاهرون ضد النظام في أول أيام العيد بمدينتي إدلب وبنش (مصادر محلية) - 09:53 احتراق 100 دونم من محصول القمح لأسباب مجهولة شمال الرقة (مصدر محلي) - 09:30 "الأسايش" تفرج عن أكثر من 13 معتقل لديها  تزامنا مع اعتقال آخرين غرب الرقة (مصدر في الأسايش) - 06:49 النظام يعلن عن تسجيل 11 إصابة جديدة بـ"كورونا" ليرتفع العدد إلى 70 إصابة في سوريا (وزارة الصحة) - 10:23 الفصائل العسكرية تصد محاولة تقدم لقوات النظام قرب كفرنبل جنوب إدلب (مصدر عسكري) - 07:54 النظام يعلن عن حالة وفاة وإصابة جديدة بـ"كورونا" ليرتفع العدد إلى 59 مريض في المناطق الخاضعة لسيطرته (وزارة الصحة) - 17:08 غرفة عمليات "وحرض المؤمنين" تعلن إجراء عملية تبادل أسرى مع قوات النظام تم بموجبها إطلاق سراح إمرأتين وثلاثة أطفال مقابل تسليم ثلاثة عناصر لقوات النظام (بيان) - 12:07 قتلى وجرحى خلال هجوم مجهولين على سجن عايد جنوب مدينة الطبقة في محافظة الرقة (مصدر عسكري) - 10:36

خلاف بين "الحر" ومجالس محلية بمنطقة عفرين حول محصول الزيتون

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2018/10/08 19:25

سمارت - حلب

اختلفت فصائل الجيش السوري الحر والمجالس المحلية في منطقة عفرين قرب مدينة حلب شمالي سوريا، على جني محصول الزيتون.

وقال مصدر محلي لـ "سمارت"، إن المجالس المحلي والقضاء في عفرين أصدروا قرار بالحصول على 10 بالمئة من محصول الزيتون العائد للأهالي المتواجدين بالمنطقة مقابل الخدمات التي يقدمونها لهم.

وأضاف المصدر الذي فضل عدم نشر اسمه أن الأشخاص المتهمين بالارتباط بـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) عائدات محصولهم يأخذها المجلس المحلي بشكل كامل، الأمر الذي رفضه "الحر" وطالب بأن يكون المحصول له.

وذكر ناشطون موالون لـ "قسد" ومصادر محلية أن قيادي في "الحر" يلقب نفسه "أبو سميح الحمصي" أجبر مجموعة من المقاتلين المقيمين في قرية فريرية بجني محصول الزيتون في قرية تل حمو.

وسبق أن أصدرت "هيئة الأركان العامة" في "الجيش الوطني السوري" الاربعاء 19 أيلول الماضي، تعميما يقضي بوجوب تسليم الفصائل العاملة في منطقة عفرين، جميع قطاعات الزيتون العامة والخاصة للمجالس المحلية.

وتوجهت العديد من الاتهامات لقياديين ومقاتلين في الجيش التركي والحر من قبل منظمة العفو الدولية وناشطين وموالون لـ "الإدارة الذاتية" الكردية، بارتكاب تجاوزات وانتهاكات بحق المدنيين في المناطق التي يسيطرون عليها شمال وشرق حلب.