الأخبار العاجلة
احتراق فرن في مدينة جسر الشغور غرب إدلب لأسباب مجهولة (تصريح خاص) - 16:54 "منسقوا الاستجابة" : سجلنا 37 خرقا للهدنة شمالي سوريا من قبل النظام وروسيا منذ بداية حزيران الحالي (تصريح خاص) - 16:12 قوات النظام تقصف بقذائف المدفعية قريتي الرويحة وبينين جنوب إدلب من مواقعها في قرية معردبسة (ناشطون) - 16:00 جريحان أحدهما مدني بانفجار دراجة نارية مفخخة استهدفت أحد حواجز" قسد" في مدينة غرانيج شرق دير الزور (ناشطون) - 13:57 منظمة إنسانية تحذر من تحويل المساعدات عبر الحدود التركية إلى جهات داعمة للنظام (تصريح) - 12:37 دخول رتلين من القوات التركية إلى إدلب (ناشطون) - 12:22 اغتيال عنصر من "الجيش الوطني" برصاص مجهولين شمال حلب (ناشطون) - 12:16 "الإدارة الذاتية" تمدد فترة حظر التجول عشرة أيام للوقاية من مرض "كورونا" (بيان) - 09:43 "قسد" تنفذ حملة دهم واعتقال ضد خلايا تنظيم الدولة في قرى معيجل وغريبة شرقية في دير الزور (ناشطون) - 09:22 "الإدارة الذاتية" تصدر قرارا بمنع تصدير القمح إلى المناطق الخارجة عن سيطرتها شمال شرق سوريا(بيان) - 08:07

"الحر": عفو النظام يهدف لإفراغ الفصائل من الضباط المؤثرين عليه

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2018/10/09 08:56

سمارت - تركيا

اعتبر قائد "حركة تحرير وطن" التابعة للجيش السوري الحر فاتح حسون الثلاثاء، أن العفو الذي أصدره رئيس النظام السوري بشار الأسد عن المنشقين وغير الملتحقين بالتجنيد الإجباري هدفه إفراغ الفصائل العسكرية من الضباط الذين يؤثرون عليه.

وينص المرسوم رقم 18 لعام 2018 على منح عفو عام عن كامل عقوبة "الفرار الداخلي والخارجي" المنصوص عليها بقانون العقوبات العسكرية الصادر بالمرسوم التشريعي رقم 61 لعام 1950 وتعديلاته والمرتكبة قبل تاريخ 9-10-2018، حيث يمهل المتوارين داخليا 4 أشهر لتسليم انفسهم وخارجيا ستة اشهر.

وأضاف "حسون"، الذي يضم فصيله أكثر من مئة ضابط منشق، في تصريح لـ"سمارت"، أن قوات النظام تأمل التأثير على الضباط المنظمين ميدانيا بشكل إيجابي، كما تسعى لإبعاد صفة "الجيش" عن قيادة الفصائل خاصة من تخرج من الكليات الحربية العسكرية وانشق رفضا لـ"الإجرام"، بحسب قوله.

وقال "حسون" إن النظام السوري لم يستطع استقطاب الضباط والعسكريين المنشقين إلى صفوفه عن طريق "المصالحات" لذلك يحاول الآن عن طريق "عفو كاذب".

وأشار "حسون" لفشل النظام عن طريق المراسيم المماثلة خلال الثورة السورية، لافتا أن من انشق يعتبر "موقعا بيده على حكم إعدامه وسيمضي بالطريق حتى إسقاط النظام".

ويأتي هذا المرسوم في وقت يطالب السوريون والمنظمات الحقوقية بتبييض سجون النظام السوري من عشرات آلاف المعتقلين لديه لأسباب سياسية، وسط دعوات لروسيا والأمم المتحدة للضغط على النظام للإفراج عنهم.

وبدأ النظام في الآونة الأخيرة بتسليم الأهالي وإدارات السجل المدني ببعض المحافظات، ثبوتياتمعتقلين قتلوا تحت التعذيب في سجونه، كما سمح لعائلات  بالسؤال لمعرفة مصير أبنائهم المغيبين قسرا.