الأخبار العاجلة
"الإغاثة التركية" تعلن عزمها بناء 20 ألف منزل من الطوب في محافظة إدلب (تصريح صحفي ) - 11:42 الاشتباه بتسع حالات "كورونا" شمالي غربي سوريا (شبكة الإنذار المبكر) - 10:30 العشرات يتظاهرون ضد النظام في أول أيام العيد بمدينتي إدلب وبنش (مصادر محلية) - 09:53 احتراق 100 دونم من محصول القمح لأسباب مجهولة شمال الرقة (مصدر محلي) - 09:30 "الأسايش" تفرج عن أكثر من 13 معتقل لديها  تزامنا مع اعتقال آخرين غرب الرقة (مصدر في الأسايش) - 06:49 النظام يعلن عن تسجيل 11 إصابة جديدة بـ"كورونا" ليرتفع العدد إلى 70 إصابة في سوريا (وزارة الصحة) - 10:23 الفصائل العسكرية تصد محاولة تقدم لقوات النظام قرب كفرنبل جنوب إدلب (مصدر عسكري) - 07:54 النظام يعلن عن حالة وفاة وإصابة جديدة بـ"كورونا" ليرتفع العدد إلى 59 مريض في المناطق الخاضعة لسيطرته (وزارة الصحة) - 17:08 غرفة عمليات "وحرض المؤمنين" تعلن إجراء عملية تبادل أسرى مع قوات النظام تم بموجبها إطلاق سراح إمرأتين وثلاثة أطفال مقابل تسليم ثلاثة عناصر لقوات النظام (بيان) - 12:07 قتلى وجرحى خلال هجوم مجهولين على سجن عايد جنوب مدينة الطبقة في محافظة الرقة (مصدر عسكري) - 10:36

"الحر": روسيا أجلت مهلة المنطقة "منزوعة السلاح" شمالي سوريا لعدم التزام النظام

pictogram-avatar
access_time
تاريخ النشر: 2018/10/11 16:44

سمارت - إدلب

اعتبر الجيش السوري الحر تأجيل روسيا لموعود الانتهاء من سحب الأسلحة الثقيلة من المنطقة "مزوعة السلاح" شمالي سوريا، محاولة لتبرير عدم التزام قوات النظام السوري.

وكانت الخارجية الروسية قالت إنه من الممكن تأخير موعد تنفيذ المنطقة "منزعة السلاح الثقيل" ليوم أو يومين، بعد الموعد المقرر، دون إيضاح أسباب إمكانية هذا التأخير.

وقال رئيس "المكتب الشرعي" لـ"الجبهة الوطنية للتحرير" عمر حذيفة في تصريح إلى "سمارت" الخميس، إنهم التزموا بالاتفاق الروسي – التركي، وسحبوا أسلحتهم ومعداتهم العسكرية قبل يومين من انتهاء المدة المقررة، بينما قوات النظام لم تلتزم.

واتهم "حذيفة" الضامن الروسي بالاعتماد على "حجج غير مقنعة لتبرير تأخر النظام بتنفيذ التزامته ضمن الاتفاق، نافيا تواجد أي جماعات متشددة على خطوط التماس مع الأخير.

وأضاف "حذيفة" أنهم جاهزين إلى جانب جميع الفصائل العسكرية العاملة بالمنطقة للرد على أي خرق للاتفاق من روسيا والنظام السوري، مؤكدا أنهم "لا يثقون بالروس أو النظام السوري، إلا أنهم وافقوا على الاتفاق لثقتهم بتركيا وتفضيل المصلحة العامة للمنطقة وأهلها".

وأعلنت وزارة الدفاع التركية الأربعاء الماضي، الإنتهاء من سحب الأسلحة الثقيلة من  المنطقة "مزوعة السلاح" شمالي سوريا، تطبيقا للاتفاق الروسي – التركي، بينما أنهى الجيش السوري الحر قبل يوم، سحب معداته وأسلحته الثقيلة.