الأخبار العاجلة
"قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرى الحلوبة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين ومدينة كفرنبل (ناشطون) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ بلدة كنصفرة وقريتي كفرعويد والموزرة جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين وبلدتي كفرنبل وشطحة (ناشطون) - 19:49 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرية عين لاروز جنوب إدلب من مواقعها القريبة (ناشطون) - 19:49 مقتل مدني وجرح آخرين بينهم أطفال بانفجار عبوة ناسفة في مدينة عفرين شمال حلب (ناشطون) - 18:56 جرحى مدنيون بانفجار مجهول السبب قرب محل للأسلحة وسط مدينة إدلب شمالي سوريا (ناشطون) - 18:20 فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين" تدمّر دبابة لقوات النظام بصاروخ موجه في قرية داديخ جنوب إدلب (ناشطون) - 15:32 تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 650 (وسائل إعلام النظام) - 15:30
ui.public.translatedTo

"أردوغان": قريبا سنقضي على الإرهاب شرق نهر الفرات في سوريا

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2018/10/12 14:49

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة، إن بلاده ستقضي قريبا على "الإرهاب" شرق نهر الفرات في سوريا.

وأضاف "أردوغان" في كلمة خلال مشاركته بمراسم تخرج دفعة من العسكريين، في ولاية إسبارطة جنوبي غربي تركيا "قريبا إن شاء الله سنقضي على أوكار الإرهاب شرقي الفرات"، في إشارة إلى "وحدات حماية الشعب" الكردية.

ولم يحدد "أردوغان" بدقة موعد بدء العملية العسكرية التي تنوي أنقرة إطلاقها شرق نهر الفرات.

ويطلق المسؤولون الأتراك على اختلاف مستوياتهم تهديدات بين الحين والآخر ازدادت وتيرتها مؤخرا، تؤكد على نيتهم بدء عملية عسكرية ضد "الوحدات" الكردية و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) شرق نهر الفرات والتي تتواجد بها قوات التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي تقوده أمريكا.

وسبق أن شنت تركيا عمليتين عسكريتين بمشاركة فصائل من الجيش الحر شمالي سوريا، الأولى استهدفت تنظيم "الدولة الإسلامية"، والثانية كانت ضد "وحدات حماية الشعب" الكردية التي تعتبرها أنقرة "منظمة إرهابية" وتتوعد الحكومة التركية بالقضاء عليها.