Breaking News
"الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرى الحلوبة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين ومدينة كفرنبل (ناشطون) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ بلدة كنصفرة وقريتي كفرعويد والموزرة جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين وبلدتي كفرنبل وشطحة (ناشطون) - 19:49

العتالون يشتكون عدم وجود نقابة تحميهم

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2018/10/12 16:20

سمارت - تركيا

اشتكى عتالون في المحافظات الخاضعة لسيطرة النظام السوري عدم وجود أي نقابة تحميهم في ظل ظروف العمل القاسية التي يعانون منها.

ونقلت وسائل إعلام تابعة لحكومة النظام الجمعة، عن شكاوى العتالين أنهم يعملون بـ"المياومة" الاجر اليومي سواء لدى مؤسسات النظام أو في القطاع الخاص وسط تحكم من صاحب العمل بالأجور.

وأضاف العتالون أنهم لا يملكون أي ضمان اجتماعي للمستقبل عندما لا يعودوا قادرين على ممارسة مهنتهم، كما لا يوجد أي تأمين صحي لعلاجهم في حال إصابة العمل.

ولفت العتالون إلى أجورهم الزهيدة التي يتقاضونها حيث يدفع رب العمل 600 ليرة سورية (أقل من دولار ونصف) للطن الواحد فقط، والسيارة تحتاج لأكثر من عشرة عمال يقاسمون أجرها بالتساوي بينهم.

وينتشر أعداد من الأطفال كعتالين يعملون بأجور يومية بسبب الظروف القاسية، والتي أدت لخروج "رب المنزل عن الخدمة"، بحسب وسائل إعلام النظام.

وشهد سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي منذ اندلاع الثورة السورية هبوطا كبيرا  حيث وصل سعر الصرف في إحدى الفترات إلى 620 ليرة سورية، بعد أن كان 50 ليرة، ما تسبب بصعوبة في تأمين الاحتياجات الأساسية من قبل العائلات السورية بسبب تسعيرها مقابل الدولار.