الأخبار العاجلة
الخارجية الأمريكية: روسيا تستطيع الضغط على بشار الأسد لقبول تسوية سياسية (وكالات) - 20:59 الخارجية الأمريكية: عقوبات قانون "قيصر" لا تشمل استثناءات لـ "الأصدقاء" (وكالات) - 20:57 قوات النظام المتواجدة في مدينة معرة النعمان تقصف بالمدفعية قريتي بليون والبارة جنوب إدلب (ناشطون) - 17:38 قتلى مدنيون بانفجار سيارة مفخخة داخل مدينة تل أبيض شمالي الرقة(مصدر محلي) - 17:38 قوات النظام تقصف بقذائف المدفعية قرى الموزرة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من حواجزها القريبة (ناشطون) - 17:37 قوات النظام تقصف براجمات الصواريخ بلدة كنصفرة جنوب إدلب (ناشطون) - 17:06 قوات النظام تقصف بقذائف الهاون قرية الرويحة جنوب إدلب من حواجزها القريبة في المنطقة (ناشطون) - 17:01 لجنة التحقيق الأممية: النظام السوري ارتكب جرائم حرب باستهدافه للمدنيين والمؤسسات الصحية والكوادر الطبية في إدلب (وكالات) - 16:26 قوات النظام تقصف بالمدفعية من مواقعها في الحواجز القريبة قريتي بينين ودير سنبل جنوب إدلب (ناشطون) - 14:46 تعزيزات لوجستية للجيش التركي تدخل إلى محافظة إدلب من معبر كفر لوسين الحدودي (ناشطون) - 14:33
ui.public.translatedTo

"كيلو": "الأسد" لا يستطيع دخول إدلب و"النصرة" قد يتم تفكيكها أو احتواؤها

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |
access_time
تاريخ النشر: 2018/10/13 20:39

سمارت - تركيا

اعتبر المعارض السوري ميشيل كيلو السبت، أنه من غير المسموح لقوات النظام التقدم مترا واحدا في محافظة إدلب، وفق الاتفاق التركي - الروسي، مضيفا أنه "سيتم التوصل إلى تسوية بخصوص جبهة النصرة قد تتضمن تفكيكها أو احتواءها".

وقال "كيلو" في تسجيلات صوتية ردا على أسئلة عدد من الصحافيين ضمن مجموعة للإعلاميين بينهم مراسلون لـ "سمارت" على تطبيق "واتس اب"، إن الفترة القادمة ستشهد محاولات قصف متفرقة من قبل قوات النظام على مناطق في محافظة إدلب، إلا أنه لن يحاول التقدم مترا واحدا ضمن المنطقة منزوعة السلاح.

وأشار "كيلو" أن النظام غير راض عن الاتفاق الروسي - التركي، إذ كان يروج أنه سيستعيد كافة الأراضي السورية، إلا أن الاتفاق يمنعه من دخول محافظة إدلب التي تشكل نحو 10 - 12 بالمئة من مساحة سوريا، بحسب قوله.

وحول إمكانية رد القوات التركية على قصف قوات النظام للمنطقة، قال "كيلو" إن "تركيا يمكن أن ترد إذا حاول النظام التقدم عسكريا، إلا أنه من الصعب أن ترد على القصف، إذ يمكن أن يتم نقاش هذه الخروقات بين تركيا وروسيا والوصول إلى تسوية بين الجانبين".

وحول "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة سابقا) قال "كيلو" إنه يرجح أن لا تبقى بالشكل الذي تتواجد فيه حاليا، مردفا إن الترتيبات تقتضي أن تتولى تركيا هذا الموضوع، والذي يمكن أن يتضمن تفكيكها أو تحجيمها أو احتواءها، وفقا لتعبيره.

ويأتي ذلك بعد توصل تركيا وروسيا منتصف أيلول الماضي،  لاتفاق يقضي بإنشاء منطقة "منزوعة السلاح" على أطراف إدلب، حيث أعلنت تركيا انتهاء الفصائل من سحب الأسلحة الثقيلة من المنطقة، بينما اعتبرت روسيا أنه من الممكن تمديد مهلة الانسحاب يوما أو يومين، الأمر الذي وصفه "الحر" بأنه تبرير لعدم التزام النظام.