الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

صعوبات بسحب السلاح من مخيم سجو بحلب رغم انتهاء الفترة المحددة

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |
access_time
تاريخ النشر: 2018/10/17 12:43

سمارت - حلب

قال المدير السابق لمخيم سجو قرب مدينة اعزاز (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا الأربعاء، إن هناك صعوبات تواجه الشرطة والفصائل لسحب السلاح من المخيم، بعد انتهاء الفترة المحددة لذلك.

وأوضح المدير السابق للمخيم حسين درج لـ "سمارت" أن سحب السلاح من المخيم يحتاج وقتا أطول، نظرا لضعف إمكانيات الشرطة المدنية والعسكرية، وتبعية أصحاب الأسلحة لجهات عدة، إضافة لعدم وجود معسكرات يمكن إبقاء العناصر المسلحين فيها.

وكان المجلس المحلي لتجمع قرى ريف اعزاز، أصدر قرارا الثلاثاء، يطلب فيه من قيادة الشرطة المدنية والعسكرية وقيادة الجيش الوطني، تفتيش المخيمات بحثا عن الأسلحة ومصادرتها خلال 24 ساعة، بعد اشتباكات في مخيم سجو أسفرت عن قتل طفل وجرح 12 مدنيا.

وأشار "درج" أن بعض الأشخاص اقتنعوا بإخراج أسلحتهم من المخيم، إلا أن آخرين رفضوا ذلك، مضيفا أن بعضهم لا يتبعون لأي فصيل عسكري، عدا عن انتشار السلاح بين المدنيين، ما يزيد من صعوبة ضبطه.

وقال "درج" ان "الجبهة الشامية" دخلت إلى المخيم خلال الاشتباكات لفك الحصار عن المدنيين، كما أصدرت تعميما يمنع عناصرها من الدخول إلى المخيم بسلاحهم، إلا بموجب مهمة رسمية تحت طائلة المحاسبة والفصل.

وأوضح المدير السابق للمخيم أنه لا يوجد عمليات تسليم أسلحة، إلا أن بعض العناصر تعهدوا بعدم إدخال أسلحتهم إلى المخيم، مشيرا أن المشكلة هي في عدم وجود معسكرات للفصائل يمكن حصر تواجد الأسلحة فيها بعيدا عن التجمعات السكنية.

وطالب أهالي الضحايا وناشطون باحتجاز المشاركين في الاشتباكات وتقديمهم للقضاء وسحب كافة أسلحتهم كإجراء أولي يمنع أية أعمال انتقامية على حد قولهم.

ويشهد ريف حلب بشكل متكرر مواجهات مماثلة، بعضها بين فصائل من "الحروبعضها ضد مجموعات من الأهالي، أسفرت في كثير من الحالات عن قتلى وجرحى بين المدنيين.