الأخبار العاجلة
تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50

قادة "القمة الرباعية" يطالبون بتشكيل لجنة دستورية سورية قبل نهاية العام

pictogram-avatar
Editing: رائد برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2018/10/27 20:48

سمارت - تركيا

طالب قادة كل من فرنسا وألمانيا وروسيا وتركيا السبت، بتشكيل لجنة للدستور السوري قبل نهاية العام، وذلك خلال قمة جمعتهم في مدينة اسطنبول التركية.

وفي البيان الختامي للقمة، دعا القادة إلى تأسيس اللجنة في مدينة جنيف السويسرية لصياغة دستور جديد لسوريا، "بهدف تحقيق الإصلاح الدستوري وتهيئة الأرضية لانتخابات نزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة".

وأكد القادة في بيانهم على أهمية التوصل إلى وقف إطلاق نار شامل في سوريا، ورحبوا بالاتفاق المتعلق بتخفيف التصعيد في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وتخضع إدلب إلى اتفاق توصلت إليه تركيا وروسيا منتصف أيلول الماضي، وينص على وقف إطلاق النار وإنشاء منطقة منزوعة السلاح في محيطها.

وشددوا على ضرورة تهيئة الظروف في سوريا من أجل العودة الآمنة والطوعية للاجئين إليها، وعلى الحاجة لترميم البنية التحتية وتنسيق جميع الأطراف في ذلك بما في ذلك المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وعبروا عن التزامهم بسيادة سوريا ووحدتها واستقلالها وسلامة أراضيها، وقناعتهم بأنه "لا يمكن أن يكون هناك حل للنزاع إلا من خلال عملية سياسية يتم التفاوض عليها وفق قرار مجلس الأمن الدولي 2254".

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عقب القمة إن أنقرة "ستواصل القضاء على مهددات الأمن القومي التركي شرق نهر الفرات بسوريا على النحو الذي فعلته في غربه".

وسيطرت تركيا والجيش السوري الحر على مساحات واسعة من شمال وشرق حلب بعد معارك مع تنظيم "الدولة الإسلامية" و"وحدات حماية الشعب" الكردية،  في إطار حملتي "درع الفرات" و"غصن الزيتون".

بدوره قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن بلاده "تحتفظ بحق مساعدة النظام السوري في القضاء على أية بؤرة إرهابية في إدلب إذا استمرت الهجمات منها".

واعتبر الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون،  إن النظام السوري يتبنى نهج الحل العسكري مجددا الأمر الذي لا يساهم في تحقيق الاستقرار، مضيفا: " ليس مقنعا ومنطقيا عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم قبل تحقيق حل سياسي".

وعقدت جولات طويلة من المحادثات السياسية والعسكرية في مدينتي جنيف السويسرية وأستانة الكازاخستانية تحت رعاية الأمم المتحدة والدول الفاعلة في الشأن السوري، دون حصول خرق واضح على مستوى الحل.