الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

"أحرار الشام" تدعو الفصائل إلى الاستعداد لمعركة "فاصلة" مع قوات النظام

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |
access_time
تاريخ النشر: 2018/11/10 08:44

سمارت - إدلب

دعا قائد "حركة أحرار الشام الإسلامية" كافة الفصائل العاملة شمالي سوريا، إلى الاستعداد لمعركة وصفها بـ "الفاصلة" ضد قوات النظام السوري، بعد هجوم للأخيرة وميليشيات إيرانية أدى لمقتل 23 مقاتلا من "جيش العزة" شمال حماة.

وقال  القائد، جابر علي باشا، خلال تدوينات على قناته الرسمية في "تلغرام"، إن الهجوم الأخير يؤكد أن النظام لا يحترم المعاهدات، "ولا يفهم إلا لغة القوة والسلاح والمعارك"، مضيفا أن النظام صرّح قولا وفعلا "على أنه غير جاد بالالتزام بالاتفاق الأخير وأنه يعتبره مؤقتاً وسيسعى لإفشاله".

وتوعد "علي باشا" بالثأر لمقاتلي "جيش العزة" والاستمرار بمحاربة النظام، داعيا الفصائل إلى الاستعداد للمعركة  وتهدئة الأوضاع الداخلية فيما بينها والتفرغ للجبهات، وفق قوله.

ولم يبيّن "علي باشا" في تدويناته ما إذا كان حديثه يشمل "حركة أحرار الشام" فقط، أم كامل فصائل "الجبهة الوطنية للتحرير" التي تضم "الحركة"، كما لم يوضح ما إذا كانت هجمات النظام الأخيرة أدت لتغيّر موقفهم من الاتفاق الروسي - التركي.

وسبق أن قتل 23 مقاتلا من "جيش العزة" التابع للجيش السوري الحر وجرح آخرون، في هجوم شنته ميليشيات إيرانية وقوات النظام على مواقعهم قرب قرية الزلاقيات شمال حماة، مستخدمين قناصات وأجهزة ليلية متطورة.

وتخضع محافظة إدلب ومناطق من شمال وغرب حماة لاتفاق وقف إطلاق نار توصلت إليه روسيا وتركيا في أيلول الماضي، ويقضي بإنشاء منطقة "خالية من السلاح الثقيل"، إلا أن روسيا اعتبرت الخميس أن المنطقة ما زالت غير مكتملة، وأنه من "السباق لأوانه" الحديث عن إكمال الاتفاق.