الأخبار العاجلة
النظام يعلن وفاة 3 حالات ليرتفع العدد لـ19 و تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" ليرتفع الإجمالي إلى 416 إصابة (وسائل إعلام النظام ) - 12:25 انهيار مبنى سكني بحي القاطرجي داخل مدينة حلب (وسائل إعلام النظام) - 12:35 تبادل أسرى بين لجيش "السوري الحر و"قوات النظام" قرب مدينة اعزاز شرق مدينة حلب (ناشطون) - 11:44 قصف مدفعي على قرية المنصورة غرب مدينة حماة مصدره قوات النظام المتمركزة في بلدة جورين القريبة (ناشطون) - 10:38 انفجار مجهول داخل مقر لقوات النظام على محور مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي (مراصد عسكرية + ناشطون) - 10:15 ارتفاع عدد الإصابات بـ" كورونا" إلى "أربعة" أشخاص في إدلب (مصادر طبية ) - 10:02 قوات النظام تقصف بالمدفعية قرية قليدين في سهل الغاب غرب حماه (ناشطون) - 09:58 انتخاب نصر الحريري رئيسا جديدا لـ "الائتلاف الوطني السوي" خلفا لأنس العبدة (بيان) - 15:43 عزل مشفيين جديدين والحجر على كوادرهما بعد ارتفاع الإصابات "بكورونا" في إدلب وحلب (مصدر طبي ) - 11:40 قتلى وجرحى بقصف طيران مجهول رتل عسكري لميليشيات إيرانية شرقي ديرالزور(ناشطون ) - 11:38

"تحرير الشام" تداهم منزل قائد عسكري بـ "الحر" جنوب إدلب

pictogram-avatar
Editing: عبد الله الدرويش |
access_time
تاريخ النشر: 2018/11/13 14:09

سمارت - إدلب

داهمت "هيئة تحرير الشام" الثلاثاء، منزل قائد عسكري في الجيش السوري الحر بمدينة كفرنبل (35 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقالت مصارد أهلية لـ "سمارت"، إن عناصر من "تحرير الشام" اقتحموا منزل قائد "كتيبة مضاد الدبابات" في "جيش إدلب الحر" أحمد نهار بهدف اعتقاله، إلا أنه تمكن من الهرب منهم.

وأضافت المصادر أن العناصر استولوا على رشاشي  "كلاشنكوف" وصندوق ذخيرة، إضافة إلى حاسوب محمول وكاميرا تصوير نوع "كانون D70".

وأشارت المصادر أن عناصر "تحرير الشام" أبلغوا شقيق "نهار" بضرورة تسليم نفسه قبل حلول المساء، دون ذكرهم التهمة الموجة له.

وسبق أن اعتقلت "تحرير الشام" السبت 22 أيلول الماضي، المحامي ياسر السليم مدينة كفرنبل جنوبي إدلب، على خلفية مواقفه حيث في منشورات ولافتات له إلى عودة أهالي قريتي الفوعة وكفريا ذاتي الغالبية الشيعية إليهما، وطالب بالإفراج عن مختطفي محافظة السويداء لدى تنظيم "الدولة الإسلامية".

واعتبرت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" في تقرير لها الأحد 21 تشرين الأول الماضي، أن  "تحرير الشام استغلت اتفاق التهدئة لتصعيد انتهاكاتها شمالي سوريا".