الأخبار العاجلة
معتصمون يرشقون بالحجارة دورية روسية - تركية في إدلب (مصادر محلية) - 08:11 النظام السوري يعلن عن شفاء حالتين من مرض "كورونا" (وزارة الصحة) - 07:01 الجيش اللبناني يزيل أنابيبا لتهريب المازوت على الحدود اللبنانية السورية (بيان للجيش اللبناني) - 20:01 وزارة الدفاع التركية : مقتل جندي تركي بانفجار استهدف عربته بمحيط قرية اشتبرق بإدلب (بيان رسمي ) - 19:14 تضرر قرابة 500 دونم زراعي غالبها من أشجار الفستق الحلبي جراء اندلاع حرائق في قرية عطشان شمال شرق مدينة حماة لأسباب مجهولة (ناشطون) - 18:23 وفاة طفل غرقا في أحد مسابح مدينة إدلب (مديرية صحة إدلب ) - 17:11 عزل خمسة أشخاص في المشفى الوطني بمدينة حماه للاشتباه بإصابتهم بمرض "كورونا" (مصادر طبية ) - 16:32 أمنية تابعة لـ "تحرير الشام" تزيل أكشاك مواطنين على جسر مدينة أريحا على طريق "M4 "جنوب مدينة إدلب (مراسل سمارت) - 14:48 العثور على جثة طفل مجهول الهوية مقتولا بطعنات سكين شرق مدينة دير الزور (مصدر عسكري) - 12:19 مقتل مدني بانفجار لغم أرضي في بلدة سرمين بإدلب (مصادر محلية) - 11:55

تأخر جني محصول البطاطا شمال حلب بسبب الأمطار

pictogram-avatar
Editing: أمنة رياض |
access_time
تاريخ النشر: 2018/12/10 21:48

سمارت - حلب

تأخر جني محصول البطاطا  شمالي محافظة حلب شمالي سوريا، بسبب هطول الأمطار.

وقال أحد المزارعين لقب نفسه بـ"أبو محمد" لـ"سمارت" الإثنين، إن تأخر جني المحصول بسبب الأحوال الجوية سيؤدي إلى أضرار "خفيفة"، (..)، والثلج والصقيع سيؤثر سلبا على ثمرة البطاطا التي تظهر فوق الأرض، مشيرا إلى أن نسبة الضرر لاتتجاوز الخمسة بالمئة.

وأضاف "أبو محمد" الذي لديه عدة مشاريع بين مدينتي مارع وجرابلس، أنه في حال استمرار الأحوال الجوية بهذا الشكل، سترتفع التكاليف، لأن ذلك سيتطلب المزيد من الأيدي العاملة لتسريع العمل قبل أن يتضرر المحصول.

وأردف: "لايستطيع العامل الواحد تعبئة أكثر من خمسة أكياس بسبب الطين، في حين يستطيع تعبئة عشرة في حال كان الجو مشمسا".

ولفت "أبو محمد"، إلى أن أسعار البطاطا تحسنت مقارنة بالعام الفائت، حيث وصل سعر الكيلو غرام إلى 170 ليرة، في حين كان سابقا يتراوح بين 70 - 100 ليرة.

وسبق أن اشتكى مزارعون غرب حلب من انخفاض إنتاج موسم البطاطا بسبب ارتفاع درجات الحرارة، ما أدى إلى إصابة الثمرة باليباس.

وتعاني الزراعة في معظم المناطق السورية من انخفاض الإنتاج وارتفاع التكاليف، كما بدأ المزارعون بالاعتماد على الزراعات البعلية لانخفاض تكلفتها مقارنة بتلك المروية، رغم تدني كمية الإنتاج.