الأخبار العاجلة
"قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرى الحلوبة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين ومدينة كفرنبل (ناشطون) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ بلدة كنصفرة وقريتي كفرعويد والموزرة جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين وبلدتي كفرنبل وشطحة (ناشطون) - 19:49 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرية عين لاروز جنوب إدلب من مواقعها القريبة (ناشطون) - 19:49 مقتل مدني وجرح آخرين بينهم أطفال بانفجار عبوة ناسفة في مدينة عفرين شمال حلب (ناشطون) - 18:56 جرحى مدنيون بانفجار مجهول السبب قرب محل للأسلحة وسط مدينة إدلب شمالي سوريا (ناشطون) - 18:20 فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين" تدمّر دبابة لقوات النظام بصاروخ موجه في قرية داديخ جنوب إدلب (ناشطون) - 15:32 تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 650 (وسائل إعلام النظام) - 15:30
ui.public.translatedTo

ألف شخص يغادرون مدينة الأتارب بحلب بعد سيطرة "تحرير الشام" عليها

pictogram-avatar
Editing: عبد الله الدرويش |
access_time
تاريخ النشر: 2019/01/06 12:32

سمارت - حلب

غادر نحو ألف شخص الأحد، مدينة الأتارب غرب حلب شمالي سوريا، بعد سيطرة "هيئة تحرير الشام" عليها، بموجب اتفاق وقعته مع وجهائها.

وقال شهود عيان لـ "سمارت"، إن من بين المغادرين للمدينة مقاتلين بالجيش السوري الحر وناشطين إعلاميين ومدنيين، وجميعهم رافضين لدخول "تحرير الشام".

وأضاف الشهود أن السيارات حملت المغادرين وبعض الأشخاص من  قرية كفرنوران المجاورة وتوجهت إلى قرية معراتة وصولا إلى دارة عزة ومنها لمنطقة عفرين.

وأشار الشهود أن "تحرير الشام" لم تسمح للمغادرين بحمل أسلحتهم الشخصية.

ويأتي ذلك تزامنا مع دخول "تحرير الشام" إلى الأتارب، وتنفيذا للاتفاق الذي وقعته مع ممثلين عن الأهالي والمقاتلين، والذي أتى عقب هجومها وحصارها وقصفها للمدينة، ما أسفر عن إصابة ثلاثة مدنيين بجروح متوسطة.

وسبق أن سيطرت  "تحرير الشام" على معظم ريف حلب الغربي وطردها لـ "حركة نور الدين الزنكي" المنضوية في صفوف "الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة لـ "الحر"، عقب معارك استمر لعدة أيام، سقط خلالها قتلى وجرحى من الطرفين ومدنيين، إلا أن رقعة الاشتباكات توسعت لتشمل محافظة إدلب وريف حماة الغربي، والتي تشهد هدوء حذر.

وتعتبر مدينة الأتارب من أبرز المدن غرب حلب التي شاركت بالحراك الثوري ضد النظام السوري و"تحرير الشام"، كما حاولت الأخيرة اقتحام المدينة عدة مرات، إلا أن الأهالي كانوا يخرجون مظاهرات ضدهم مما يدفعهم للانسحاب منها، كما تعرضت لعدد كبير من الغارات من طائرات النظام وروسيا، التي خلفت عشرات القتلى والجرحى من المدنيين.