الأخبار العاجلة
"قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرى الحلوبة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين ومدينة كفرنبل (ناشطون) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ بلدة كنصفرة وقريتي كفرعويد والموزرة جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين وبلدتي كفرنبل وشطحة (ناشطون) - 19:49 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرية عين لاروز جنوب إدلب من مواقعها القريبة (ناشطون) - 19:49 مقتل مدني وجرح آخرين بينهم أطفال بانفجار عبوة ناسفة في مدينة عفرين شمال حلب (ناشطون) - 18:56 جرحى مدنيون بانفجار مجهول السبب قرب محل للأسلحة وسط مدينة إدلب شمالي سوريا (ناشطون) - 18:20 فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين" تدمّر دبابة لقوات النظام بصاروخ موجه في قرية داديخ جنوب إدلب (ناشطون) - 15:32 تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 650 (وسائل إعلام النظام) - 15:30
ui.public.translatedTo

غرق عشرات من خيام النازحين شمال إدلب نتيجة الأمطار

pictogram-avatar
access_time
تاريخ النشر: 2019/01/06 16:35

سمارت - إدلب

غرقت الأحد، أكثر من 45 خيمة يقطنها نازحون في مخيم "جويد" التابع لتجمع "أطمة" قرب إدلب شمالي سوريا، نتيجة هطول الأمطار الغزيرة، وسط مناشدات لمساعدة المتضررين.

وقال مدير المخيم عبيد الجويد لـ "بوابة حلب" التي تتبع لـ مؤسسة "سمارت" الإعلامية، إن أكثر من 130 عائلة نازحة تقطن 90 خيمة، غرق أكثر من نصفها نتيجة الأمطار وانهيار الساتر الإسمنتي الذي يفصل بين المخيم ومجرى الصرف الصحي القادم من بلدة أطمة.

وتابع: "تقطن العوائل النازحة في المخيم منذ قرابة سنة ونصف، ولم يتلقوا خلال تلك المدة مساعدات شأنها التخفيف من أضرار فصل الشتاء، فاعتمدوا على أنفسهم في صناعة الخيم من أكياش الخيش (القنب) التي لم ترد عنهم البرد والمطر".

وقال نازح يقلب "أبو محمد" عبر مجموعة مخصصة لـ "طوارئ النازحين" في تطبيق "واتس أب"، إن مخيمات "الجويد والجينية، أخوة وسعدة، إضافة إلى الغرباء"، تضررت نتيجة الأمطار وتعاني وضعا صعبا بسبب تشكل الوحل في الطرق الترابية.

وناشد المنظمات الإنسانية لردم الطرق الترابية بالحجارة ومساعدة النازحين وتقديم وسائل تدفئة لهم.

وسبق أن تضررت  يوم 27 كانون الأول الفائت، مئات العوائل النازحة التي تقطن في تجمعات "أطمة الشمالي والجنوبي والكرامة"، نتيجة تساقط الأمطار التي أدت إلى فيضان نهر الصرف الصحي القادم من أطمة.

ويعاني ساكني المخيمات شمالي سوريا من الأوضاع السيئة ونقص الخدمات وسط مناشدات للمنظمات الإنسانية والمجالس المحلية لتخفيف المعاناة وتوفير اللقاح والأدوية ووسائل التدفئة دون تلق رد، وتزداد المعاناة مع حلول فصل الشتاء إذ سبق أن جرفت مياه الأمطار مخيمات عدة.