الأخبار العاجلة
مقتل شخص وجرح آخرين بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في مدينة عفرين شمال حلب (مصادر محلية) - 18:57 مظاهرة ضد المجالس المحلية التابعة لـ"قسد" في بلدة العزبة شمال شرق دير الزور (مصادر محلية) - 18:41 احتراق أكثر من 100 دونم من الأراضي الزراعية لأسباب مجهولة بمدينة إنخل بمحافظة درعا (ناشطون) - 17:10 وفاة مدير مدرسة في درعا متأثرا بجراح أصيب بها جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفته (مصادر محلية) - 16:13 جرحى مدنيون باشتباكات بين فرقتي "السلطان مراد" و"الحمزة" في مدينة رأس العين بالحسكة(مصدر عسكري) - 15:11 إصابة طفلين بحروق جراء احتراق خيمتهم في مخيم شمال إدلب (مصادر محلية) - 14:31 حكومة النظام تعلن تسجيل حالة وفاة و16 إصابة جديدة بمرض "كورونا" (وسائل إعلام النظام ) - 14:08 القوات الروسية تسير دورية عسكرية شمال الرقة (مصدر عسكري) - 12:30 وقفة احتجاجية في إدلب تطالب بإسقاط النظام وعودة المهجرين ( ناشطون) - 11:47 قصف مدفعي لقوات النظام على بلدة كنصفرة جنوب إدلب من حواجزها المحيطة (ناشطون) - 10:52
ui.public.translatedTo

تأسيس رابطة للمهجرين الفلسطينيين شمالي سوريا

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |

سمارت - حلب

أعلن مجموعة من الفلسطينيين النازحين إلى الشمال السوري الاثنين، تأسيس رابطة للمهجرّين الفلسطينيين، في مدينة اعزاز (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال مسؤول الملف القانوني في "الرابطة" محمد أبو مهند لـ "سمارت"، إن الرابطة لن تكون بديلا عن أي كيان فلسطيني إلا أنها تأتي بتفويض شعبي في ظل غياب "المؤسسات الفلسطينية وتنصل منظمة التحرير الفلسطينية و الأونروا من واجباتهم".

وأوضح "أبو مهند" أن التجمعات الفلسطينية شمالي سوريا تتركز في ثلاث مناطق هي مدينة اعزاز ومحيطها، ومخيمات دير بلوط غرب عفرين، ومحافظة إدلب، قائلا إن هدفهم هو إيصال صوت الفلسطينيين وتنسيق أمورهم.

وأشار "أبو مهند" أن معاناة الفلسطينيين المهجّرين تشبه معاناة السوريين، مع بعض الخصوصية باعتبارهم مهجرين منذ عام 1948، إضافة إلى تعرض مناطقهم للتدمير من قبل قوات النظام السوري، مضيفا أن أعداد العائلات الفلسطينية المهجة في المنطقة تبلغ نحو 1500 عائلة.

وتعنى الرابطة وفق "أبو مهند" بالفلسطينيين الموجودين في منطقة اعزاز، إذ تحاول التواصل مع جميع الجهات التي يمكن أن تقدم لهم المساعدة سواء على الصعيد الإغاثي أو التعليمي أو السياسي، لافتا أنهم سيفتحون قنوات تواصل في الأيام القادمة مع كافة الأطراف لتحقيق ذلك.

ووصل الآلاف من مهجري جنوبي العاصمة السورية دمشق إلى شمالي سوريا من بينهم عدد كبير من اللاجئين الفلسطينين، بعد عقد الفصائل العسكرية العاملة بالمنطقة اتفاق مع روسيا وقوات النظام السوري.