الأخبار العاجلة
طائرات مجهولة تقصف معامل دفاع تابعة للنظام في منطقة الزاوي غرب حماة (مصادر محلية) - 19:16 عناصر من تنظيم "حراس الدين" يعترضون متظاهرين ضد النظام السوري في مدينة إدلب (مصادر محلية) - 18:40 حكومة النظام تعلن تسجيل إصابة جديدة بمرض "كورونا" في ريف دمشق ما يرفع عدد الحالات المسجلة إلى 124 إصابة (وسائل إعلام النظام) - 18:17 إغلاق مكاتب حوالات و صرافة في محافظة درعا بناء على قرار من حكومة النظام ( ناشطون ) - 16:30 مقتل عنصر لقوات النظام وجرح آخر أثناء مداهمة لاعتقال مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" في مدينة الصنمين شمال درعا (مصادر محلية) - 15:19 انفجار لغمين بالقرب من الدورية الروسية التركية المشتركة الخامسة عشر على طريق "M4" بإدلب - 07:12 طائرات حربية روسية تقصف بالصواريخ الارتجاجية قرية السرمانية غرب حماة (ناشطون) - 20:38 جرحى من عناصر "قسد" بتفجير عبوة ناسفة استهدفت سيارةعسكرية بالقرب من بلدة ذيبان شرق ديرالزور (مصادر محلية) - 15:04 إصابة 11 شخص بمرض "كورونا" في محافظة درعا (مصدر طبي) - 12:59 قوات النظام تقصف بالمدفعية محيط قرية بينين جنوب إدلب من مواقعها في قرية حنتوتين جنوبي المحافظة (ناشطون) - 12:16
ui.public.translatedTo

"تحرير الشام" تسيطر على بلدة شمال إدلب بموجب اتفاق

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2019/01/07 19:52

سمارت - إدلب 

سيطرت "هيئة تحرير الشام" على بلدة حزانو (20 كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا الاثنين، بموجب اتفاق مع وجهاء البلدة ينص على إخضاعها عسكريا ومدنيا.

وجاء في نص الاتفاق الذي حصلت "سمارت" على نسخة منه، أن إدارة حزانو المدنية والعسكرية ستتبع لـ "حكومة الإنقاذ" العاملة في مناطق سيطرة "تحرير الشام".

كما تضمن الاتفاق إلزام المقاتلين غير التابعين لـ"تحرير الشام" بـ "الوقوف على الحياد" من المواجهات الجارية بينها وبين الجيش السوري الحر وعدم حملهم السلاح إلا بإذن منها.

ودخلت "تحرير الشام" السبت، إلى بلدة تلمنس وقريتي الغدفة ومعصران جنوب إدلب بعد اتفاق مع "فيلق الشام" التابع للجيش السوري الحر، دون ذكر ماهية الاتفاق.

ويأتي ذلك على خلفية تجدد المواجهات بين "تحرير الشام" و"الجبهة الوطنية للتحرير"  التابعة لـ "الحر" في محافظتي إدلب وحلب، وسط تقدم للأولى على الأخيرة ودخولها قرى وبلدات أخرى بعد اتفاقيات مع وجهائها.

وكانت الخلافات بدأت بين "تحرير الشام" و"الجبهة الوطنية" قبل أيام، على خلفية مقتل أربعة عناصر من الأولى برصاص مقاتلي الأخيرة في قرية تلعادة بإدلب، حيث توصل الطرفان بعدها إلى اتفاق ينهي القضية بينهما إلا أن "الهيئة" شنت هجوما على مواقع الثانية غرب حلب متهمة إياها بخرق الاتفاق.