الأخبار العاجلة
اغتيال عنصرين من قوات الشرطة في بلدة الراعي شرق حلب (الدفاع المدني) - 10:15 الليرة السورية تستمر في الانهيار أمام الدولار متجاوزة حاجز الـ 1800 (مصادر خاصة) - 09:19 الميليشيات الإيرانية  تطرد عددا من عناصرها  رفضوا المناوبات الليلية غرب دير الزور(مصادر محلية) - 08:19 الفصائل العسكرية تصد محاولة تقدم لقوات النظام قرب حرش بينين جنوب إدلب (ناشطون) - 08:08 جرحى مدنيون بإطلاق نار من عصابة خطف في دير الزور (مصادر محلية) - 07:56 مقتل شاب من دير الزور تحت التعذيب في سجون النظام السوري (مصادر محلية) - 07:05 " الشرطة العسكرية" تحتجز نساء متهمات بالانتماء لـ "وحدات حماية الشعب" كانو معتقلات لدى فصيل "فرقة الحمزات" في مدينة عفرين بحلب (ناشطون) - 18:57 توقيع اتفاق بين "فرقة الحمزات" وممثلين عن أهالي دمشق النازحين في مدينة عفرين يتضمن تقديم المتهمين بحادثة إطلاق النار إلى القضاء ( وثيقة اتفاق) - 16:19 مظاهرة في مدينة إدلب ضد النظام في جمعة " عودة المدنيين وحمايتهم مسؤولية أممية" (ناشطون محليون) - 13:22 الاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته على النظام في سوريا سنة كاملة (الأناضول) - 13:19
ui.public.translatedTo

"أحرار الشام" : مستمرون في مواجهة "تحرير الشام" شمالي سوريا

pictogram-avatar
Editing: أمنة رياض |
access_time
تاريخ النشر: 2019/01/09 12:45

سمارت - سوريا

قالت "حركة أحرار الشام الإسلامية" التابعة لـ "الجبهة الوطنية للتحرير" الأربعاء، إنها مستمرة في مواجهة "هيئة تحرير الشام" في شمالي سوريا، وذلك بعد أن اتفقت مع الأخيرة على حل نفسها وتسليم سلاحها الثقيل والمتوسط لها في محافظة حماة وسط البلاد.

وأضافت في بيان نشره المسؤول الإعلامي لـ "أحرار الشام" على تطبيق "تلغرام" نقلا عن قائدها جابر علي باشا، إن "مقاتليهم بذلوا  جهدا في التصدي لتحرير الشام بمنطقتي سهل الغاب وجبل شحشبو، واضطروا بعد ذلك إلى إبرام اتفاق معها على تسليم سلاحهم (..) ولكن لا تزال بقية المناطق ثابتة، ومستمرون في قتالها".

وتوصلت " تحرير الشام" و " أحرار الشام"  في وقت سابق الأربعاء، إلى اتفاق ينص على حل الأخيرة وتسليم سلاحها الثقيل والمتوسط للأولى غرب حماة، وإخضاع المنطقة إداريا وخدميا لـ "حكومة لإنقاذ" العاملة بمناطق سيطرة "الهيئة".

ويأتي ذلك على خلفية تجدد المواجهات بين "الهيئة" وفصائل "الجبهة" غرب مدينة حلب للتتوسع رقعتها لاحقا وتشمل حماة وإدلب، وسط تقدم للأولى وسقوط قتلى وجرحى من الطرفين إضافة إلى مدنيين.

وكانت الخلافات بدأت قبل أيام بين الطرفين، على خلفية مقتل أربعة عناصر من "تحرير الشام" برصاص مقاتلي "الجبهة الوطنية" في قرية تلعادة بإدلب، حيث توصل الطرفان بعدها إلى اتفاق ينهي القضية بينهما إلا أن "الهيئة" شنت هجوما على مواقع الثانية غرب حلب متهمة إياها بخرق الاتفاق.