الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

إيقاف الدعم عن هيئة نسائية وروضة أطفال في مدينة الأتارب بحلب

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |
access_time
تاريخ النشر: 2019/01/17 13:27

سمارت - حلب 

أوقفت منظمتان إنسانيتان الخميس، دعمهما المقدم لهيئة نسائية وروضة أطفال في مدينة الأتارب (30 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، بعد سيطرة "هيئة تحرير الشام" على المدينة.

وقال مصدر مطلع طلب عدم نشر اسمه لـ "سمارت"، إن منظمة "بيتنا سوريا" أبلغت "الهيئة النسائية" في مدينة الأتارب بتوقفها عن دعم كافة المشاريع والتدريبات التي كانت تقيمها للنساء، لحين الاطلاع على وضع المنطقة بعد سيطرة "تحرير الشام".

وتأسست "الهيئة النسائية" قبل ثلاث سنوات، إذ تنفذ تدريبات للنساء بهدف خلق فرص عمل لهن، إضافة إلى تنظيم ندوات لتوعيتهن في المجالات المختلفة، بحسب المصدر.

كذلك قال مصدر آخر لـ "سمارت" إن منظمة "بيبول إن نيد" أوقفت الرواتب عن المعلمين في روضة "بسمة أمل" للأطفال، والتي تستقبل نحو 300 طفل سنويا منذ تأسيسها قبل ستة أعوام.

ويأتي وقف الدعم عن "الهيئة النسائية" وروضة الأطفال تزامنا مع توقف الدعم عن مديريات "الصحة الحرة" وسط وشمالي سوريا، و تأثر المؤسسات المدنية و المدارس و الجامعات و مراكز الشرطة والحركة المرورية إثر اشتباكات أدت لسيطرة "تحرير الشام" على المنطقة.