الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

"صحة إدلب الحرة": سنطلق حملة لإلغاء قرار تعليق دعم الجهة المانحة

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |
access_time
تاريخ النشر: 2019/01/17 10:33

سمارت - إدلب 

قالت "مديرية الصحة الحرة" في محافظة إدلب شمالي سوريا، إنها ستطلق حملة "مناصرة ضخمة" للضغط على "الوكالة الألمانية للتعاون الفني" (GTZ) بهدف إلغاء قرارها  بتعليق الدعم عنها.

وأضاف معاون مدير "صحة إدلب" مصطفى العيدو في تصريح إلى "سمارت" الأربعاء، إن كادر المديرية والمشافي والمنشآت الصحية التابعة لها، إضافة إلى المنظمات المحلية والدولية، سيشاركون في هذه الحملة، دون أن يذكر طبيعة الحملة وتاريخ إطلاقها.

وتابع "العيدو" أنه إذا لم تغير الجهة الداعمة قرارها فإنهم سيضطرون للبحث عن جهات أخرى تدعمهم بالأدوية والمعدات الطبية، قائلا إن القطاع الصحي سيتأثر "بشكل كبير جدا"، وسيتضرر نحو 80 ألف مستفيد شهريا من خدمات 33 مشفى تابعا للمديرية.

وكانت "الوكالة الألمانية" علّقت الثلاثاء، دعمها للمشاريع الصحية ومديريات "الصحة الحرة" في محافظات حماة وإدلب وحلب واللاذقية، حتى إشعار آخر، ما دعا تلك المديريات إلى العمل بشكل تطوعي.

ويأتي وقف الدعم عن مديريات الصحة تزامنا مع تأثر المؤسسات المدنية و المدارس و الجامعات و مراكز الشرطة والحركة المرورية في محافظات إدلب وحلب وحماة، على خلفية مواجهات استمرت لأيام بين "هيئة تحرير الشام" والجيش السوري الحر، انتهت بسيطرة الأولى وإخضاع المنطقة لنفوذ "حكومة الإنقاذ" العاملة في مناطقها.

وكانت "صحة إدلب" دعت  الثلاثاء، إلى تحييد القطاع الطبي عن "التجاذبات" العسكرية والسياسية التي شهدتها المنطقة مؤخرا بعد سيطرة "تحرير الشام".