الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

"صحة حلب": نحو 250 ألف مدني سيفقدون الخدمات الطبية نتيجة تعليق الدعم

pictogram-avatar
Editing: عبد الله الدرويش |

سمارت - حلب

قالت مديرية صحة حلب "الحرة" الجمعة، إن نحو 250 ألف مدني سيفقدون الخدمات الطبية، نتيجة توقف الدعم عن 43 منشأة صحية غرب وجنوب مدينة حلب شمالي سوريا.

وأضاف مصدر خاص من "صحة حلب" في تصريح إلى "سمارت"، إن تعليق "الوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ"  دعمها لمديرية الصحة في حلب، سيؤثر بشكل مباشر على 43 منشأة طبية تتلقى الدعم من المديرية، التي كانوا يقدمون لها الأدوية والمعدات الطبية واللوجستية للمنشأت، إضافة لبعض الكلفة التشغيلة ومشاريع الطاقة والمولادات الكهربائية.

وتابع: "ننضم بالوقت الحالي حملات مناصرة إعلامية إضافة إلى رسائل ومناشدات للمنظمات الدولية والدول المناحة في محاولة لإلغاء قرار تعليق الدعم، كما سنطرح الموضع في اجتماع المنظمات (كلاستر) الذي يعقد في تركيا كل شهر أو 15 يوما)، لافتا أن المناشدات والمناصرات وصلت لمنظمات دولية ودول مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وأرجع المصدر قرار تعليق الدعم عن مديريات الصحة نتيجة سيطرة "هيئة تحرير الشام" على إدلب وريف حلب الغرب والجنوبي وشمال حماة، حيث تزامن الحدثين بالفترة الزمنية نفسها، كما أن الجهات الداعمة أبلغتهم أن تعليق الدعم جاء نتيجة قرار سياسي من الاتحاد الأوروبي.

وكانت مديرية صحة حلب "الحرة" أصدرت إحصائية الثلاثاء الماضي، بتأثر 43 منشأة طبية بقرار "الوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ"  بتعليق الدعم، منها 11 مشفى تقدم خدمتها لنحو 50 ألف مدنيا وتشغل 453 ممرض وطبيب وموظف غرب وجنوب حلب.

وسبق أن قالت مديرية الصحة "الحرة" بإدلب، إن قرار بعض المنظمات المانحة تعليق الدعم عن المشاريع الصحية يهدد 80 ألف مستفيد من نقص الخدمات الطبية في المحافظة.

وكانت "الوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ" قد أعلنت الثلاثاء الفائت، تعليق دعمها للمشاريع الصحية ومديريات "الصحة الحرة" في محافظات حماة وإدلب وحلب واللاذقية بسوريا، حتى إشعار آخر.

ويأتي ذلك على خلفية مواجهات استمرت لأيام بين "تحرير الشام" والجيش السوري الحر في محافظات إدلب وحلب وحماة ، أسفرت عن إيقاف عمل المؤسسات المدنية و المدارس و الجامعات و مراكز الشرطة والحركة المرورية، ثم توصلهم إلى اتفاق يخضع المنطقة عسكريا وإداريا لـ "الهيئة".