الأخبار العاجلة
"الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرى الحلوبة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين ومدينة كفرنبل (ناشطون) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ بلدة كنصفرة وقريتي كفرعويد والموزرة جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين وبلدتي كفرنبل وشطحة (ناشطون) - 19:49
ui.public.translatedTo

"إدارة منبج المدنية": نرفض وجود إدارة تركية لمنطقة آمنة شمالي شرقي سوريا

pictogram-avatar
Editing: أيهم ناصيف |

سمارت - حلب

قال المجلس التنفيذي لـ"الإدارة المدنية الديمقراطية" لمدينة منبج (80 كم شرق حلب) شمالي سوريا، إنهم يرفضون وجود إدارة تركية من طرف واحد في حال تم الاتفاق على إقامة منطقة آمنة شمالي شرقي البلاد.

وأضاف عضو المجلس محمد خير بتصريح إلى "سمارت" الثلاثاء، أنهم يؤيدون فكرة إقامة منطقة آمنة شمالي شرقي سوريا لحفظ الأمن والاستقرار، لكن برعاية أممية ودولية وليس من طرف واحد كما تطلب تركيا.

وأردف "أن المنطقة الآمنة هي منطقة حدودية تكون ما بين دولتين متجاورتين، فإن حدث خلاف، حسب المواثيق و العهود الدولية تدار هذه المنطقة من قبل قوات الفصل التابعة للأمم المتحدة".

وسبق أن قالت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الأربعاء، إنها مستعدة للمساعدة في إقامة منطقة آمنة شمالي شرقي سوريا، والتي ذكرها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بشرط الحصول على ”ضمانات دولية“ ودون ”تدخل خارجي“.

يأتي ذلك وسط نية تركيا شن عملية عسكرية ضد "وحدات حماية الشعب" الكردية التي تعتبرها امتدادا لـ "حزب العمال الكردستاني" المصنف على "قوائم الإرهاب" العالمية، حيث صرح وزير الدفاع التركي خلوصي أكار في وقت، أنهم أعدوا الخطط اللازمة للعملية شرق نهر الفرات، بينما قال "أردوغان" إنهم أوشكوا على الانتهاء من التحضيرات لها.