الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

مئات المهجرين في مدينة عفرين يحتجون ضد انتهاكات "أحرار الشرقية"

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2019/01/26 15:56

سمارت - حلب

تظاهر المئات من  مهجري الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق في مدينة عفرين قرب حلب شمالي سوريا السبت، ضد "انتهاكات واعتداءات" فصيل "أحرار الشرقية" التابع للجيش السوري الحر.

وقال شاهد عيان لـ"سمارت" إن قرابة 600 شخص شاركوا في المظاهرة وهتفوا ضد "أحرار الشرقية" مطالبين بخروجه من المدينة ووضع الجهات الأمنية حدا  لتجاوزات مقاتليه.

وجاءت المظاهرة على خلفية مقتل مهجر وجرح شقيقه من منطقة القلمون بريف دمشق في عفرين الجمعة، برصاص مقاتلين من "أحرار الشرقية" بحسب ناشطين.

وشارك في المظاهرة شبان مسلحون مهجرون ينتمون لفصيلي "جيش الإسلام" و"فيلق الرحمن" إضافة إلى "الشرطة العسكرية".

وانتشرت أثناء المظاهرة مدرعات للشرطة العسكرية بهدف منع أي اعتداء على المظاهرة.

وحاول أحد الضباط الأتراك إلى جانب وجهاء من حي جوبر في دمشق، تهدئة المتظاهرين، وأعطى الضابط التركي وعدا للمتظاهرين بجمعهم مع المسؤول التركي عن منطقة عفرين لوضع حل لـ"أحرار الشرقية".

ويواجه الجيش الحر في عفرين اتهامات من الناشطين بالقيام بعمليات خطف وقتل وسرقات، منذ سيطرته على كامل المنطقة شهر آذار 2018، إضافة إلى الانتهاكات التي يرتكبها عناصر الفصائل العسكرية بحق الأهالي والكوادر الطبية والمنظمات الإنسانية، و الناشطين، بتهم مختلفة.

ووصلالآلاف من مهجري الغوطة الشرقية وبلدات جنوبي العاصمة دمشق إلى منطقة عفرين ومناطق آخرى شمالي سوريا من بينهم عدد كبير من اللاجئين الفلسطينين، بعد عقد الكتائب الإسلامية وفصائل الجيش الحر العاملة بالمنطقة اتفاقات مع روسيا وقوات النظام.