الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

"مجلس محافظة إدلب" يدعو المنظمات المانحة إلى استئناف دعمها للعمل الإنساني

pictogram-avatar
Editing: أيهم ناصيف |

سمارت – إدلب

دعا مجلس محافظة إدلب "الحرة" التابع للحكومة السورية المؤقتة الأحد، الجهات المانحة إلى استئناف دعمها للمنظمات الإنسانية في قطاعات الصحة والتعليم بمحافظة إدلب شمالي سوريا.

وأضاف المجلس في بيان اطلعت "سمارت" عليه، إن القطاعات الخدمية ضمن المحافظة هي جهات مدنية تماما، ما زالت تعمل ضمن المعايير والقوانين الدولية وبدون أي تدخل أو تأثير لأي جهة غير مختصة.

وكانت "الوكالة الألمانية للتعاون الفني GIZ" قد أعلنت تعليق دعمها للمشاريع الصحية ومديريات "الصحة الحرة" في محافظات حماة وإدلب وحلب واللاذقية بسوريا، حتى إشعار آخر.

وأشار البيان، أن توقف الدعم عن قطاعات الصحة والتعليم سيسبب ضرر إنساني لأكثر من ثلاثة ملايين شخص في المحافظة، والذي سيتجلى بشلل المشافي والمراكز الصحية والمدارس ومراكز الخدمة، الأمر الذي سيؤدي إلى كارثة إنسانية يتحمل مسؤوليتها المجتمع الدولي ومؤسساته.

وأكد البيان، جاهزية المجلس لتنسيق الدعم المقدم لكافة القطاعات والمديريات ضمن المحافظة وضمان وصوله إلى المؤسسات المستهدفة لتستمر في تقديم خدماتها للشعب.

وسبق أن قالت مديرية الصحة "الحرةبإدلب، إن قرار بعض المنظمات المانحة تعليق الدعم عن المشاريع الصحية ومديريات "الصحة الحرة" يهدد حوالي 80 ألف مستفيد شهريا من نقص الخدمات الطبية في المحافظة.

وفرضت "هيئة تحرير الشام" سيطرتها العسكرية والإدارية على مساحات واسعة من الشمال السوري، دون وضوح مستقبل المنطقة التي تسيطر عليها، خصوصا من الجانب الإنساني، في ظل توقف دعم المشاريع الطبية، وانحسار دور أجهزة الشرطة، وتناقص أعداد المنظمات المدنية.