الأخبار العاجلة
"قسد" تشن حملة اعتقالات عشوائية عقب انفجار قرب أحد حواجزها بدير الزور (مصدر محلي) - 11:18 وزير الصحة في "المؤقتة": نتائج اختبارات "كورونا" شمالي غربي سوريا جميعها سلبية (تصريح) - 09:22 طائرات حربية روسية تقصف مناطق شمال وغرب مدينة حلب (تصريح) - 08:05 "قسد" تعتقل 18 معلما وطالبا جامعيا في محافظة دير الزور(تصريح) - 08:04 مقتل شخص وجرح آخرين بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في مدينة عفرين شمال حلب (مصادر محلية) - 18:57 مظاهرة ضد المجالس المحلية التابعة لـ"قسد" في بلدة العزبة شمال شرق دير الزور (مصادر محلية) - 18:41 احتراق أكثر من 100 دونم من الأراضي الزراعية لأسباب مجهولة بمدينة إنخل بمحافظة درعا (ناشطون) - 17:10 وفاة مدير مدرسة في درعا متأثرا بجراح أصيب بها جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفته (مصادر محلية) - 16:13 جرحى مدنيون باشتباكات بين فرقتي "السلطان مراد" و"الحمزة" في مدينة رأس العين بالحسكة(مصدر عسكري) - 15:11 إصابة طفلين بحروق جراء احتراق خيمتهم في مخيم شمال إدلب (مصادر محلية) - 14:31

مبادرة لتشكيل إدارة مدنية وعسكرية موحدة شمالي سوريا

pictogram-avatar
Editing: عبد الله الدرويش |
access_time
تاريخ النشر: 2019/02/03 12:57

سمارت - إدلب

اجتمعت شخصيات سياسية وهيئات مدنية الأحد، في مدينة إدلب شمالي سوريا، لإطلاق مبادرة "المؤتمر العام للثورة السورية"، بهدف إيجاد إدارة مدنية وعسكرية موحدة للمناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام السوري.

وقال عضو لجنة إطلاق المبادرة صلاح غفير في تصريح إلى "سمارت"، إن المبادرة تهدف لـ "مؤتمر عام" يضم كافة الشخصيات والهيئات المدنية والسياسية والعسكرية العاملة في المناطق سيطرة الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية، في محاولة لتشكيل حكومة موحدة تتسلم الإدارة المدنية لشمالي سوريا.

وتابع: "سينبثق عن المؤتمر العام مجلس شورى مخول بإعطاء الشرعية لإحدى الحكومتين الإنقاذ أو السورية المؤقتة، أو حلهما بجسم واحد، أو تشكيل حكومة جديدة تتسلم مهامهما".

وأضاف "غفير" أن معظم الفصائل العسكرية والكتائب الإسلامية أعطت ردود إيجابية للمشاركة بالمبادرة، مشيرا أن "هناك إشارات عن توافق ضمني بين الفصائل بأن الوقت حان لتشكيل جسم عسكري واحد يتسلم الأمور العسكرية لشمالي سوريا"، متحفظا على التفاصيل الإضافية حول توافق الفصائل.

إلى ذلك أردف عضو لجنة المبادرة محمد بكور لـ "سمارت"، أنهم "جميع الهيئات المدنية والسياسية ستشارك بالمشروع، وجميع القوى المدنية والعسكرية متوافقة على أن نكون يد واحدة منها هيئة تحرير الشام، للاستمرار بالثورة السورية وإكمال مرحلة البناء".

وأشار عضو مجلس شورى العشائر وأحد القائمين على المبادرة صفوت إسماعيل، أن هدف المبادرة ضم جميع أطياف ومكونات الشمال السوري للحفاظ على الثورة السورية ومبادئها.

ويقود المبادرة عدد من الأكاديميين والناشطين وممثلي هيئات مدنية وسياسية من محافظات حلب وحماة وإدلب شمالي ووسط سوريا، حسب المصادر.

وسبق أن بدأ عدد من الأشخاص والناشطين في محافظة إدلب، العمل لتشكيل لجنة تحضيرية بهدف التجهيز لعقد مؤتمر يجمع كافة القوى العاملة في المنطقة والحكومتين المؤقتة والإنقاذ لمناقشة إمكانية تشكيل حكومة جديدة، وعدد من القضايا الأخرى.

ويأتي ذلك تزامنا مع سيطرت "تحرير الشام" على كامل محافظة إدلب وريف حلب الغربي وحماة الشمالي، بعد مواجهات مع "الحر"، حيث انتهت باتفاق بينهما يفرض سيطرة الأولى عسكريا، والاعتراف بـ "حكومة الإنقاذ" العاملة بمناطقها سياسيا وإداريا.