الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

"الحر": النظام يكثف استهداف مدينة خان شيخون كونها خط دفاع أول عن إدلب

pictogram-avatar
Editing: عبد الله الدرويش |
access_time
تاريخ النشر: 2019/02/27 20:07

سمارت - إدلب

قال الجيش السوري الحر الأربعاء، إن قوات النظام السوري تتعمد استهداف مدينة خان شيخون (55 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا، كونها خط الدفاع الأول للمنطقة، واحتوائها عدد كبير من المدنيين.

وأضاف مسؤول بارز بـ "الحر" فضل عدم نشر اسمه لأسباب أمنية في تصريح إلى "سمارت"، أن "النظام لا يحتاج مبررات لاستهداف منطقة معينة، كما أن القصف يشمل جميع مناطق إدلب"، إلا أن "خان شيخون تعتبر خط الدفاع الأول لمحافظة إدلب، لهذا تتعمد قوات النظام تكثيف القصف عليها".

بدوره أشار الناطق باسم "الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة لـ "الحر" النقيب ناجي مصطفى في تصريح إلى "سمارت"، أن خان شيخون أكبر مدن المنطقة، وتحوي تجمع سكاني كبير، واستهدافها المتكرر من قبل النظام يؤدي للضغط على المدنيين، إضافة لارتكاب مجازر بحقهم.

وحمل المسؤول البارز، الحكومة التركية مسؤولية حماية المدنيين وإيقاف القصف المتكرر لقوات النظام، متسائلا "كم من الأثمان والدماء يجب أن يدفعها المدنيين ليطبق اتفاق سوتشي"، مشيرا أن "النقاط العسكرية التركية المتواجدة شمالي سوريا، لا تعرف شيء عن الاتفاق سوى الأمور التي تصلها من قيادتهم".

من جانبه ذكر النقيب ناجي مصطفى، إن روسيا والنظام منذ بداية الاتفاق الموقع بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين اعتبراه مؤقتا، إلا أن السلطات التركية تسعى عبر القنوات السياسية والدبلوماسية منع أي عملية عسكرية على إدلب، مردفا "الجبهة الوطنية وجميع الفصائل العسكرية العاملة بالمنطقة مستعدون لكافة المستجدات".

وقتل أكثر من 24 مدنيا وجرح العشرات، إضافة لدمار كبير في المراكز الحيوية والتعليمية وممتلكات المدنيين، نتيجة القصف الصاروخي والمدفعي والجوي لقوات النظام وروسيا على مدينة خان شيخون، منذ 9 شباط الجاري.

وتتعرض عموم محافظة إدلب  لقصف مدفعي وصاروخي متكرر من قبل قوات النظام وروسيا، يسفر عن قتلى وجرحى بين المدنيين، رغم أنها مشمولة بالاتفاق الروسي التركي الذي يتضمن إيقاف القصف على المنطقة.