الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

مهجرون من مدينة حلب يشكلون مؤسسة مدنية غربي المحافظة

pictogram-avatar
Editing: أيهم ناصيف |
access_time
تاريخ النشر: 2019/04/05 18:58

سمارت - حلب

شكل عددا من المهجرين والناشطين من أبناء مدينة حلب شمالي سوريا الجمعة، مؤسسة مدنية تحت مسمى "رابطة أبناء حلب الحرة" لخدمة المهجرين مجتمعيا وتنمويا غربي المحافظة.

وجاء ذلك خلال اجتماع في بلدة أورم الكبرى (20 كم غرب مدينة حلب)، حضره قرابة 300 شخص من المهجرين والناشطين من أبناء مدينة حلب المتواجدين في ريفي المحافظة الغربي والجنوبي.

وقال أحد الأعضاء المؤسسين لـ"الرابطة" مجيب خطاب بتصريح إلى "سمارت"، إن الرابطة تعتبر مؤسسة مدينة تعمل على خدمة المهجرين من خلال التنمية المجتمعية والتعليم والإغاثة، ولا يمثلون أي جهة رسمية.

يذكر أن هذا الجسم ليس الوحيد الذي يضم شخصيات من مهجري مدينة حلب بالمنطقة، إذ يتواجد "الهيئة العامة الثورية لمدينة حلب" والتي تضم العديد من "الشخصيات الثورية الفاعلة" في مدينة حلب كمجالس الأحياء وشخصيات مستقلة تشرف على عمل مجلس المدينة.

ويأتي ذلك بعد أن اتهمت "الهيئة العامة الثورية"، "حكومة الإنقاذ" العاملة بالمناطق الخاضعة لسيطرة "هيئة تحرير الشام" "بالاستيلاء والسطو" على مبنى المجلس المحلي وآلياته ومعداته ووثائقه.