الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

"تحرير الشام" تفرج عن ناشط إعلامي احتجزته لـ 24 ساعة غرب حلب

pictogram-avatar
Editing: عبد الله الدرويش |
access_time
تاريخ النشر: 2019/04/08 16:20

سمارت - حلب

أفرجت "هيئة تحرير الشام" الاثنين، عن الناشط الإعلامي عمر الأخرس، بعد احتجازه من على أحد حواجزها قرب مدينة دارة عزة (27 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، نحو 24 ساعة.

وقال مصدر مقرب من "الأخرس"، إن "تحرير الشام" أفرجت عن الأخير بعد تدخل عددا من أعضاء "حكومة الإنقاذ" العاملة في المناطق الخاضعة للأولى، إضافة إلى الضغط الإعلامي الذي شارك به الناشطين والإعلاميين.

وأضاف المصدر أن "الأخرس" كان متفق مع "تحرير الشام" خضوعه لـ "دورة شرعية" لمدة 15 يوما، مقابل سماحها له بالعودة إلى منزله وعائلته في مدينة الأتارب، إلا أن الأشخاص الذين توسطوا له تمكنوا من إخراجه وإيصاله إلى منزله.

وذكر "الأخرس" على صفحته الرسمية في "فيسبوك" أن "تحرير الشام" أطلقت سراحه بعد تقديمه اعتذار لها، دون توضيح ما طبيعة الاعتذار.

وقالت مصادر مقربة من "الأخرس" قبل يوم، إن "تحرير الشام" احتجزته خلال عودته من منطقتي "درع الفرات وغصن الزيتون" شمال حلب، إلى منزله في مدينة الأتارب، بعد حصوله على تطمينات من شخصيات مقربة من الأولى بعدم التعرض له.

وتكررت في الآونة الأخيرة اعتقالات "تحرير الشام" لكوادر طبية وإعلامية وموظفين منظمات إنسانية وإغاثية بتهم مختلفة، دون عرضهم على المحاكم، أو الكشف عن تهمهم ومكان اعتقالهم.