الأخبار العاجلة
تركيا وروسيا تسيران الدورية المشتركة الثالثة عشر على طريق الـ "M4" بإدلب (مصادر محلية) - 17:22 أهال يحرقون مقرا لفصيل "فرقة الحمزات" على خلفية مقتل مدنيين اثنين وجرح ثلاثة آخرين في مدينة عفرين شمال حلب (مراسل سمارت) - 16:36 قتيل وجرحى بإطلاق عناصر من "فرقة الحمزات" النار في مدينة عفرين شمال حلب (مراسل سمارت ) - 14:52 برنامج الأغذية العالمي يخفض للمرة الثانية خلال شهرين محتوى الحصة الغذائية شمال غرب سوريا (بيان) - 13:39 رامي مخلوف يتنازل عن ملكية أسهمه بالبنوك السورية لمؤسسة "راماك" التابعة له (بيان) - 13:08 النظام يخصص مدارس بمدينة حماة لحجر الطلاب الوافدين من إدلب والرقة ( مصادر محلية) - 11:52 مقتل لاجيء عراقي في مخيم الهول بالحسكة (مصادر إعلامية) - 11:24 برنامج الأغذية العالمي يخفض محتوى الحصة الغذائية شمال غرب سوريا (بيان) - 10:15 الليرة السورية تعاود الانهيار أمام الدولار متجاوزة حاجز الـ 1800 (مصادر خاصة) - 09:52 الأمم المتحدة ترسل قافلة مساعدات إنسانية إلى إدلب (وسائل إعلام تركية) - 09:25

"حكومة الإنقاذ" تمنع صيدليات غرب حلب من التعامل مع مديرية "الصحة الحرة"

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |
access_time
تاريخ النشر: 2019/04/18 20:48

سمارت – حلب

أصدرت "حكومة الإنقاذ" العاملة في مناطق سيطرة "هيئة تحرير الشام"، قرارا يقضي بمنع الصيدليات الموجودة في قرية باتبو (37 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، من التعامل مع مديرية صحة حلب "الحرة" التابعة للحكومة السورية المؤقتة.

وقال مسؤول من المكتب الطبي في المجلس المحلي بالقرية لـ"سمارت" الخميس، إن مديرية الصحة "الحرة" بدأت بمنح تراخيص للصيدليات دون الرجوع للمجلس المحلي.

وأوضح  المسؤول  الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن مديرية الصحة منحت ترخيصا لصيدلية يملكها شخص ليست لديه شهادة جامعية تخوله العمل فيها، حيث أنه قام بـ"استئجار" شهادة للعمل في الصيدلية. 

وأضاف المصدر أن ذلك أدى لإصدار قرار من وزارة الإدارة المحلية في "حكومة الإنقاذ" عبر المجلس المحلي بالقرية تمنع فيه الصيديلات من التعامل مع مديرية الصحة.

وأشار المصدر إلى أن قرية باتبو تفتقر للخدمات الصحية بشكل كبير، إذ يقتصر عمل مديرية الصحة "الحرة" في البلدة على منح التراخيص، مع انعدام وجود البديل الذي يخدم القرية في المجال الصحي.

وسبق أن قال ناشطون إن "تحرير الشام" بدأت بمحاولة جعل جميع المؤسسات الموجودة في غرب حلب ومحافظة إدلب، تابعة لـ "حكومة الإنقاذ" وذلك بعد فرض سيطرتها على كامل المنطقة عقب معارك  مع "الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة للجيش السوري الحر.

وأغلقت "حكومة الإنقاذ" نهاية العام الماضي، مكاتب وزارية تابعة للحكومة السورية المؤقتمن بينها مكاتب وزارتي الصحة والتعليم العالي ومراكز تابعة لوزارة الزراعة، وذلك بمؤازة عسكرية من "تحرير الشام".