الأخبار العاجلة
"المجلس الإسلامي" يدعو لطرد إيران من منظمة التعاون جراء الإساءة لقبر عمر بن عبد العزيز (بيان) - 07:12 قوات النظام تستقدم تعزيزات عسكرية مزودة بمدافع هجومية إلى جبهات القتال في محافظات حماه وحلب وإدلب ( مصدر عسكري) - 18:49 النظام يمدد المهل القانونية الواردة في تشريعات الضرائب والرسوم التي يجب استيفائها ابتداء من 22-3-2020 (وسائل إعلام النظام) - 15:47 "حكومة النظام" تستأنف دوام العاملين في القطاع العام اعتباراً من غدا الاثنين (إعلام النظام) - 12:33 قتلى وجرحى بانفجار اسطوانة غاز سفري بإدلب (ناشطون محليون) - 11:41 "الحكومة المؤقتة" تبدأ بإنشاء وحدات طبية مجهزة شمال حلب لمواجهة فيروس "كورونا"(وزير الصحة) - 11:30 أكثر 750 ألف نازح ينتظرون العودة إلى منازلهم في حلب وإدلب منذ وقف إطلاق النار(منسقو الاستجابة) - 11:04 جريح بانفجار لغم في أرض زراعية شمال حماة ( ناشطون+ إعلام النظام) - 10:01 أهال يحتجون على تدهور الوضع المعيشي والاقتصادي في السويداء (مصادر محلية) - 08:57 قصف مدفعي على قريتي بينين ودير سنبل جنوبي إدلب من مواقع قوات النظام المحيطة بها (ناشطون) - 08:13

"منسقو الاستجابة": نزوح 72 ألف عائلة من "المنطقة المنزوعة السلاح" بسبب القصف

pictogram-avatar
Editing: ميس نور الدين |
access_time
تاريخ النشر: 2019/06/03 11:50

سمارت - إدلب
قال "فريق منسقو الاستجابة" الاثنين، إن ما يزيد عن 72 ألف عائلة نزحت من "المنطقة المنزوعة السلاح" بسبب قصف قوات النظام السوري وروسيا منذ شهر شباط الفائت.

وأضاف "الفريق" في إحصائية اطلّعت عليها "سمارت"، أن 72520 عائلة مؤلفة من 471413 مدنيا نزحوا من حماة وإدلب وحلب منذ مطلع شباط الفائت بسبب هجمات قوات النظام وروسيا، مشيرا أن 35 ناحية استقبلت النازحين في المنطقة الممتدة من "درع الفرات" الواقعة تحت سيطرة الجيش السوري الحر شمال حلب وصولا إلى شمالي غربي سوريا.

في سياق متصل وثق "الفريق" قصف طائرات النظام وروسيا 66 نقطة خلال الفترة المتراوحة ما بين 27 أيار الفائت و 3 حزيران الجاري، 41 منها في إدلب و17 بحماة، 5 في حلب و3 باللاذقية، بينما قصفت الطائرات المروحية في الفترة نفسها 30 نقطة، 17 منها في إدلب، 7 بحماة إضافة إلى 6 في اللاذقية.

كذلك قصفت المدفعية في تلك الفترة 46 نقطة، 18 منها في إدلب، 16 بحماة، 8 في حلب و4 في اللاذقية.

ووثقت "منظمة الدفاع المدني السوري" في وقت سابق الاثنين، مقتل 231 مدنيا بينهم 59 طفلا و56 امرأة، وجرح  659 آخرين بينهم 163 طفلا و144 امرأة إضافة إلى 352 رجلا خلال  شهر أيار الفائت.

وتشن قوات النظام وروسيا حملة قصف جوي مكثف على إدلب وحماة وشمال اللاذقية منذ أسابيع أدت لمقتل وجرح مئات المدنيين، ونزوحمئات الآلاف، ودمار واسع في البنية التحتية لا سيما المشافي والمدارس.

وتندرج محافظة إدلب وشمال حماة ضمن اتفاقي "خفض التصعيد" الذي توصلت له الدول الراعية لمؤتمر الأستانة (تركيا، روسيا، إيران) في كانون الأول 2017، وأيضا اتفاق "المنطقة المنزوعة السلاح" الموقع بين روسيا وتركيا في 17 أيلول الفائت.

وتمتد "المنطقة المنزوعة السلاح" على عرض خطوط التماس بين الفصائل العسكرية وقوات النظام من جبل التركمان بريف اللاذقية (غرب إدلب) مرورا بمنطقة سهل الغاب وريف حماة الشمالي (جنوبيها) إلى ريف إدلب الشرقي وصولا لريفي حلب الجنوبي والغربي.

وتشكل "منسقو الاستجابة" عام 2015، يضم مجموعة من المتطوعين الذين يعملون على مساعدة وإحصاء عدد المهجرين والنازحين وسط وشمال سوريا، وتوجيه المنظمات الإنسانية لمساعدتهم، وفق ما يعرف "الفريق" عن نفسه.