الأخبار العاجلة
تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50

عمليتا اغتيال منفصلتين تطال قياديا ومقاتلا سابقا في "الحر" بدرعا

pictogram-avatar
Editing: ميس نور الدين |
access_time
تاريخ النشر: 2019/06/11 06:17
Update date: 2019/06/11 10:29

تحديث بتاريخ 2019/06/11 12:29:23 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - درعا
طالت عمليتا اغتيال منفصلتين ليل الاثنين - الثلاثاء، قياديا ومقاتلا سابقا في الجيش السوري الحر، كانا يعملان قبل مقتلهما في صفوف قوات النظام السوري بمحافظة درعا جنوبي سوريا

وقال ناشطون لـ "سمارت"، إن القائد السابق لـ "فرقة أحرار نوى" التابعة لـ "الحر"، المنتسب إلى أمن النظام العسكري خالد اللطفية قتل بإطلاق النار عليه أمام منزله في نوى.

وأضافت المصادر أن "اللطفية" كان أيضا عضوا سابق في "اللجنة المركزية" التي تجري مفاوضات بما يخص نوى مع الجانب الروسي والنظام.

بدورها قالت مصادر محلية إن المقاتل السابق في "جيش الثورة" التابع لـ "الحر" والمنتسب إلى "الفرقة الرابعة" محمد البردان قتل بإطلاق النار عليه من شخصين كانا يستقلان دراجة نارية في مدينة طفس (13 كم شمال غرب مدينة درعا).

وتشهد محافظة درعا عمليات اغتيال متكررة تستهدف بعضها أشخاصا تابعين لقوات النظام بينما تستهدف أخرى  قياديين ومقاتلين سابقينفي  "الحر"، ينفذ غالبيتها مجهولون، وسط اتهامات من قبل ناشطين بمسؤولية النظام عن معظمها.

وسيطرت قوات النظام على كامل محافظة درعا قبل قرابة تسعة أشهر بعد إبرامها مع فصائل "الحر" اتفاقات رعتها روسيا، نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضين لـ"التسوية" نحو الشمال السوري، مع ضمانات للذين يرغبون بالبقاء بعدم التعرض لهم من قبل النظام.