الأخبار العاجلة
"الشبكة السورية لحقوق الانسان" توثق مقتل 125 مدنيا في أيار بينهم 26 طفلاً وست نساء (تقرير) - 18:50 "محلي الباب" يعلن ايقاف خدمات النت الفضائي والسماح بالأكبال الضوئية فقط بداية من شهر تموز المقبل (بيان ) - 16:34 انفجارعبوة ناسفة في بلدة جنديرس شمال حلب ولا أنباء عن إصابات (ناشطون) - 14:49 مصرف سوريا المركزي يهدد بالملاحقة القضائية لأي شخص يستلم حوالة مالية خارج الشركات المرخصة من قبله ( بيان ) - 13:38 حكومة النظام تعلن تسجيل إصابة جديدة بفيروس "كورونا" ليرتفع العدد إلى 123 شخصا (وزارة الصحة) - 12:34 تحركات لمجموعات مشاة من الجيش التركي في منطقة أريحا بإدلب (ناشطون محليون) - 11:47 ثلاثة قتلى بينهم طفل وجريح بانفجار قنبلة غرب إدلب (الدفاع المدني) - 11:19 "حكومة الإنقاذ" تعفي المركبات من رسوم التسجيل حتى منتصف حزيران(بيان) - 11:05 "صحة الحكومة المؤقتة" سيجرى اختبار عينات الإصابة بفيروس "كورونا" في الأراضي السورية - 08:46 "المجلس الإسلامي" يدعو لطرد إيران من منظمة التعاون جراء الإساءة لقبر عمر بن عبد العزيز (بيان) - 07:12

فصائل محلية تحتجز عناصر من النظام على خلفية اختطاف ناشط سياسي بالسويداء

pictogram-avatar
Editing: أيهم ناصيف |
access_time
تاريخ النشر: 2019/06/17 08:20

سمارت - السويداء

احتجزت فصائل محلية ليل الأحد – الاثنين، عناصر من قوات النظام السوري على خلفية اتهامات وجهت للأخيرة بمسؤوليتها عن اختطاف الناشط السياسي مهند شهاب الدين في مدينة السويداء جنوبي البلاد.

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" إن  "قوات شيخ الكرامة" احتجزت ما لايقل عن 10 عناصر من أجهزة المخابرات التابعة للنظام مع سيارة عسكرية، وذلك بعد اشتباكات بين الطرفين في مناطق متفرقة من المدينة منها محيط فرع المخابرات العسكرية، ما أدى لإصابة عنصرين من الأخيرة أحدهما بحالة خطرة نقل على إثرها إلى مشافي العاصمة دمشق.

وأضافت المصادر أن "قوات شيخ الكرامة" أمهلت النظام حتى صباح الاثنين للإفراج عن "شهاب الدين"، مهددة بالتصعيد في حال لم يتم ذلك، بعد اتهامات وجهت له بمسؤوليته عن حادثة الاختطاف.

وسبق أن قالت مصادر محلية لـ "سمارت" الأحد، إن مجهولين يستقلون سيارة بيضاء اللون نوع "H1" اختطفوا الناشط السياسي مهند شهاب الدين من أمام محله في السويداء واقتادوه لوجهة مجهولة، وسط ترجيحات أن يكون أمن النظام السوري مسؤولا عن الحادثة.

و"شهاب الدين" مقرب من الفصائل العسكرية المحلية في المحافظة، كما أنه أحد أبرز المعارضين لسياسة النظام حيث شارك في معظم المظاهرات و الاحتجاجات ضده.

ويشتكي أهالي المحافظة من حالة الغياب الأمني لأجهزة النظام الذي تمثل في عمليات الخطف والسرقة وانتشار السلاح وعشوائية استخدامه، في ظل تواجد عدد من الفصائل المسلحة المحلية إلى جانب قوات النظام.

وتضيق حكومة النظام على الناشطين أوالعاملين في الجمعيات و المنظمات بمناطق سيطرتها من خلال اعتقالهم تعسفيا أو إغلاق مكاتبهم ورفض ترخيصها، من بينها منظمة "جذور سوريا" التي أصدر النظام قرارين سابقين بإغلاقها في نيسان العام 2017.