الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

قيادي سابق بـ "الحر" يغادر درعا نحو الإمارات عبر مطار دمشق الدولي

pictogram-avatar
Editing: عبد الله الدرويش |
access_time
تاريخ النشر: 2019/06/19 15:48

سمارت - درعا

غادر قيادي سابق في الجيش السوري الحر يلقب نفسه "أبو محمد المحاميد" محافظة درعا جنوبي سوريا، متوجها إلى دولة الإمارات عبر مطار دمشق الدولي.

وقالت مصادر خاصة لـ "سمارت" الأربعاء، إن "المحاميد" غادر سوريا أمس الثلاثاء، لافيتن أنه كان يشغل منصب القائد العسكري لـ "درع الجبل" المنضوي في صفوف "أسود السنة" التابع لـ "الحر" قبل إجراءه "تسوية" مع قوات النظام السوري، وإلتحاقه بـ "الفرقة الرابعة".

وأضافت المصادر أن "المحاميد" هو القيادي الثالث في "الحر" الذي يغادر محافظة درعا نحو الإمارات، حيث سبقه قائد غرفة عمليات البنيان المرصوص" جهاد المسالمة وقائد عسكري بـ "الجبهة الجنوبية" في قرية المسيفرة حسن الفياض.

وسبق أن حصلت "سمارت" على تسريبات تكشف اتفاقا غير معلن بين قيادات في الجيش السوري الحر بدرعا مع روسيا ينص على تسيير القيادات الأمور في درعا مقابل تأمين خروجهم من روسيا لأي وجهة يريدونها.

وتوصل "الحر" في شهر تموز 2018، لاتفاق مع روسيا  وقوات النظام قضى بوقف إطلاق النار وتسليم سلاحه الثقيل وخروج الرافضين نحو الشمال السوري، فيما تعهدت قوات النظام بتسوية أوضاع المتبقين في المحافظة.