الأخبار العاجلة
"الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرى الحلوبة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين ومدينة كفرنبل (ناشطون) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ بلدة كنصفرة وقريتي كفرعويد والموزرة جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين وبلدتي كفرنبل وشطحة (ناشطون) - 19:49

مجهولون يهاجمون حاجزا لقوات النظام في بلدة شرق درعا

pictogram-avatar
Editing: أيهم ناصيف |
access_time
تاريخ النشر: 2019/07/01 10:59

سمارت - درعا

هاجم مجهولون حاجزا لقوات النظام السوري ليل الأحد – الاثنين، في بلدة أم ولد (30 كم شرق مدينة درعا) جنوبي البلاد.

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" إن مسلحين مجهولين هاجموا حاجزا للمخابرات الجوية التابعة للنظام على مدخل البلدة الجنوبي، واشتبكوا معهم بالأسلحة الخفيفة لمدة نصف ساعة، دون ورود معلومات عن خسائر في صفوف الطرفين.

يأتي ذلك بعد ساعات من زيارة تفقدية لمدير إدارة المخابرات الجوية التابعة للنظام اللواء جميل الحسن للحواجز شرق درعا، بعد أن اجتمع مع "لجنة المصالحة" في مدينة داعل بسبب الهجمات التي تتعرض لها حواجز النظام بالمنطقة.

وسبق أن هاجم مجهولون قبل أيام، حاجزا لقوات النظام السوري في مدينة داعل (16 كم شمال مدينة درعا) الخاضعة لسيطرة الأخير، سبق ذلك  جرح ثلاثة عناصر من قوات النظام بهجوم مماثل على حاجز يتمركز به عناصر من المخابرات الجوية في المدينة.

وتشهد محافظة درعا عمليات إطلاق نار متكررة من قبل مجهولين استهدفت بعضها قوات النظام بينما طالت معظمها مقاتلون سابقون في الجيش السوري الحر إضافة إلى شبان وموظفين سابقين في المجالس المحلية، وسط اتهامات يوجهها الناشطون للنظام بالمسؤولية عن ذلك.

وسيطرت قوات النظام على كامل المحافظة في تموز الفائت، بعد إبرامها مع فصائل "الحراتفاقات برعاية روسية، نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضين لـ"التسوية" نحو الشمال السوري، مع ضمانات للذين يرغبون بالبقاء بعدم التعرض لهم من قبل النظام.