أجانب ينضمون إلى الإضراب تضامنا مع السوريين بإدلب وحماة

pictogram-avatar
Editing: أيهم ناصيف |
access_time
تاريخ النشر: 2019/07/04 15:50

سمارت – تركيا

انضمت شخصيات أجنبية للمشاركة بالإضراب مع عشرات الناشطين السوريين في أوروبا وتركيا بهدف المطالبة بتوفير الحماية الدولية للمدنيين في مناطق شمال غرب سوريا، والتي تتعرض لحملة عسكرية من النظام السوري وروسيا.

وقالت جينا شعشاعة ناشطة سورية مضربة عن الطعام في هولندا لـ "سمارت" إن مواطنا أمريكيا  ومواطنة فلسطينية بعد الشاعرة الإيطالية فرانشيسكا سكالينشي انضما إلى 50 ناشطا سوريا مشاركا بالإضراب الذي يهدف للمطالبة بحماية المدنيين بإدلب وحماة، بعد حالات النزوح نحو الأراضي الزراعية نتيجة الحملة العسكرية لقوات النظام وروسيا على المنطقة.

وأضافت "شعشاعة" أن الإضراب بدأ قبل 27 يوما على يد رئيس مجلس مدينة حلب السابق بريتا حاج حسن، والذي قضى 5 أيام منها أمام مبنى الأمم المتحدة في جنيف، قبل أن يعود إلى فرنسا نتيجة تدهور حالته الصحية ونقله إلى المشفى، مشيرة أن  إحدى الناشطات المشاركات بالإضراب في ألمانيا انسحبت بعد تدهور حالتها الصحية أيضا.

ولفتت أنهم يطالبون المنظمات الإنسانية والمجتمع الدولي بتحمل مسؤوليتهم تجاه النازحين في حماة وإدلب نتيجة القصف منذ أشهر على المنطقة، لافتة أنهم  بصدد خطوة جديدة  لتنفيذ اعتصامات في شوارع العواصم الأوربية كباريس ولندن وبروكسل، وأنهم اختاروا ساحات لذلك وشرعوا بالحصول على تراخيص.

وسبق أن نظمت منظومة الإسعاف "أسوار" الثلاثاء الماضي، وقفة تضامنية في مساكن ريف المهندسين الثاني (24 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، تضامنا مع محافظتي إدلب وحماة اللتين تتعرضان لحملة عسكرية من قبل روسيا وقوات النظام السوري.

وتشن قوات النظام وروسيا حملة قصف جوي مكثف على إدلب وحماة وشمال اللاذقية منذ أسابيع أدت لمقتل وجرح مئات المدنيين، ونزوح مئات الآلاف.