الأخبار العاجلة
"الإدارة الذاتية" تمدد فترة حظر التجول عشرة أيام للوقاية من مرض "كورونا" (بيان) - 09:43 "قسد" تنفذ حملة دهم واعتقال ضد خلايا تنظيم الدولة في قرى معيجل وغريبة شرقية في دير الزور (ناشطون) - 09:22 "الإدارة الذاتية" تصدر قرارا بمنع تصدير القمح إلى المناطق الخارجة عن سيطرتها شمال شرق سوريا(بيان) - 08:07 "الجبهة الوطنية" تعلن صد محاولة تقدم للنظام جنوب إدلب (مصدر عسكري) - 07:33 قتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة بمدينة رأس العين شمال الحسكة (مصادر محلية) - 20:00 مقتل عنصرين لقوات النظام وجرح آخر برصاص مجهولين جنوب مدينة درعا (مصادر محلية) - 16:41 مظاهرة في مدينة تل أبيض شمال الرقة للمطالبة بالإفراج عن محتجزين في سجون فصائل من الجيش الوطني السوري (مصادر محلية) - 16:40 مجهولون يختطفون شخصين بحادثتين منفصلتين في محافظة درعا (مصادر محلية) - 12:49 خروج مظاهرة احتجاجا على مقتل شاب برصاص "الأسايش"في محافظة الحسكة (ناشطون) - 11:49 وزير الصحة في "المؤقتة": اختبارات "كورونا" شمالي غربي سوريا جميعها سلبية (تصريح) - 11:44

حقوقيون يتهمون "الهلال الأحمر" بحرمان مدنيين من المساعدات الأممية جنوبي سوريا

pictogram-avatar
Editing: أيهم ناصيف |
access_time
تاريخ النشر: 2019/07/09 15:31

سمارت - تركيا

اتهمت منظمة حقوقية "الهلال الأحمر السوري" بحرمان مدنيين من المساعدات الأممية في المناطق التي سيطرت عليها قوات النظام السوري جنوبي البلاد، منذ آب 2018.

وقالت منظمة  "سوريون من أجل الحقيقة والعدالة" في تقرير نشرته على موقعها الرسمي الاثنين، إنهم حصلوا على شهادات من مدنيين بمحافظتي درعا والقنيطرة، تفيد بأن "الهلال الأحمر السوري" حرمهم من السلل الغذائية المقدمة بدعم من برنامج الأغذية العالمي (WFP) نتيجة وجود "تقارير أمنية" بحقهم، على الرغم أنهم أجروا "تسويات" مع قوات النظام.

وأضافت "المنظمة" أن موظفي "الهلال الأحمر" طلبوا من المستفيدين مراجعة "شعبة الأمن" في مناطقهم، ورغم قيامهم بذلك، إلا أنهم لم يحصلوا على تلك المساعدات.

وأشار التقرير أن آخرين حرموا أيضا من المساعدات نظرا لارتباطهم بالجيش السوري الحر سابقا، حيث رفض "مختار الحي" (وهو عنصر يتبع لأجهزة النظام الأمنية من أبناء المنطقة) إدراج أسمائهم ورفعها لموظفي "الهلال الأحمر".

وسبق أن وزع "الهلال الأحمر السوري" بداية حزيران الفائت، مساعدات غذائية لـ 5300 عائلة في منطقة حوض اليرموك غرب مدينة درعا، فيما اشتكى أهالي قرية سحم الجولان شمال غرب مدينة درعا، عدم كفاية المساعدات التي توزعها منظمة "الهلال الأحمر" عليهم.

وسيطرت قوات النظام على محافظتي درعا والقنيطرة في تموز 2018، بعد إبرامها مع فصائل "الحر" اتفاقات برعاية روسية، نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضين لـ"التسوية" نحو الشمال السوري، مع ضمانات للذين يرغبون بالبقاء بعدم التعرض لهم من قبل النظام.