الأخبار العاجلة
"صحة الحكومة المؤقتة" سيجرى اختبار عينات الإصابة بفيروس "كورونا" في الأراضي السورية - 08:46 "المجلس الإسلامي" يدعو لطرد إيران من منظمة التعاون جراء الإساءة لقبر عمر بن عبد العزيز (بيان) - 07:12 قوات النظام تستقدم تعزيزات عسكرية مزودة بمدافع هجومية إلى جبهات القتال في محافظات حماه وحلب وإدلب ( مصدر عسكري) - 18:49 النظام يمدد المهل القانونية الواردة في تشريعات الضرائب والرسوم التي يجب استيفائها ابتداء من 22-3-2020 (وسائل إعلام النظام) - 15:47 "حكومة النظام" تستأنف دوام العاملين في القطاع العام اعتباراً من غدا الاثنين (إعلام النظام) - 12:33 قتلى وجرحى بانفجار اسطوانة غاز سفري بإدلب (ناشطون محليون) - 11:41 "الحكومة المؤقتة" تبدأ بإنشاء وحدات طبية مجهزة شمال حلب لمواجهة فيروس "كورونا"(وزير الصحة) - 11:30 أكثر 750 ألف نازح ينتظرون العودة إلى منازلهم في حلب وإدلب منذ وقف إطلاق النار(منسقو الاستجابة) - 11:04 جريح بانفجار لغم في أرض زراعية شمال حماة ( ناشطون+ إعلام النظام) - 10:01 أهال يحتجون على تدهور الوضع المعيشي والاقتصادي في السويداء (مصادر محلية) - 08:57

مظاهرة في مدينة صوران شمال حلب دعما للجيش الحر

pictogram-avatar
access_time
تاريخ النشر: 2019/07/12 13:15

سمارت – حلب

تظاهر المئات الجمعة، بمدينة صوران في محافظة  حلب شمالي سوريا، للمطالبة بإسقاط النظام السوري ودعما للجيش السوري الحر.

وقال ناشطون لـ"سمارت" إن نحو 300 شخصا خرجوا بمظاهرة مركزية في مدينة صوران، هتفوا خلالها للثورة ودعما لفصائل الجيش الحر التي تخوض معارك مع قوات النظام شمال حماة، ورفعوا  علم الثورة  السورية وصورا لرموزها.

كما رفع  المتظاهرون  لافتات كتب عليها  "نحن على العهد باقون وضمن الزمن المحدد ملتزمون" و "جيش العزة أسود الوغى كلنا معكم" و"متضامنون مع أصحاب الأمعاء الخاوية"، إشارة منهم إلى المضربين عن الطعام بسبب حملة النظام العسكرية على إدلب.

وسبق أن خرج العشرات الجمعة الماضية، بمظاهرة في قرية سجو قرب مدينة إعزاز شمال مدينة حلب، للمطالبة بإسقاط النظام السوري ودعما للجيش السوري الحر، كما نظم عشرات المدنيين مظاهرات ووقفات شمالي المحافظة، تضامنا مع أهالي إدلب وحماة، وتنديدا بالحملة العسكرية التي يشنها النظام وروسيا.

وتتعرض محافظة إدلب وشمال مدينة حماة منذ 29 نيسان الماضي،  لقصف جوي ومدفعي وصاروخيمتكرر من قبل قوات النظام وروسيا، ما يسفرعن عشرات القتلى والجرحى بين المدنيين، ومئات آلافالنازحين، رغم أنها مشمولة بالاتفاق الروسي التركي الذي يتضمن إيقاف القصف على المنطقة.