الأخبار العاجلة
انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في مدينة عفرين شمال حلب ولا أنباء عن إصابات (مصادر محلية) - 19:15 النظام يعلن وفاة 3 حالات ليرتفع العدد لـ19 و تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" ليرتفع الإجمالي إلى 416 إصابة (وسائل إعلام النظام ) - 12:25 انهيار مبنى سكني بحي القاطرجي داخل مدينة حلب (وسائل إعلام النظام) - 12:35 تبادل أسرى بين لجيش "السوري الحر و"قوات النظام" قرب مدينة اعزاز شرق مدينة حلب (ناشطون) - 11:44 قصف مدفعي على قرية المنصورة غرب مدينة حماة مصدره قوات النظام المتمركزة في بلدة جورين القريبة (ناشطون) - 10:38 انفجار مجهول داخل مقر لقوات النظام على محور مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي (مراصد عسكرية + ناشطون) - 10:15 ارتفاع عدد الإصابات بـ" كورونا" إلى "أربعة" أشخاص في إدلب (مصادر طبية ) - 10:02 قوات النظام تقصف بالمدفعية قرية قليدين في سهل الغاب غرب حماه (ناشطون) - 09:58 انتخاب نصر الحريري رئيسا جديدا لـ "الائتلاف الوطني السوي" خلفا لأنس العبدة (بيان) - 15:43 عزل مشفيين جديدين والحجر على كوادرهما بعد ارتفاع الإصابات "بكورونا" في إدلب وحلب (مصدر طبي ) - 11:40

الدفاع المدني: 344 قتيلا وجريحا بقصف للنظام وروسيا على حماة خلال ثلاثة أشهر

pictogram-avatar
Editing: أيهم ناصيف |
access_time
تاريخ النشر: 2019/07/15 15:42

سمارت - حماة

وثق الدفاع المدني مقتل وجرح 344 مدنيا نتيجة قصف قوات النظام السوري وروسيا على مناطق شمال وغرب محافظة حماة وسط البلاد، منذ بداية شهرنيسان حتى نهاية شهر حزيران 2019.

وقال مدير المكتب الاعلامي للدفاع المدني بحماة محمد حمادي بتصريح إلى "سمارت" الاثنين، إن 104 مدنيا قتلوا بينهم سبعة أطفال و20 امرأة وجرح 240 آخرين بينهم 39 طفل و46 امرأة وعنصر من الدفاع المدني، نتيجة قصف جوي وصاروخي ومدفعي لقوات النظام وروسيا خلال الفترة المذكورة.

وأضاف "حمادي" أن مناطق شمال وغرب حماة تعرضت خلال هذه الفترة لـ 1953 غارة من الطيران الحربي، في حين ألقت مروحيات النظام 1423 برميل متفجر، إضافة إلى تعرض المنطقة لـ 19520 قذيفة مدفعية وصاروخية من قوات النظام وروسيا.

وأشار "حمادي" أن القصف استهدف مئات المنازل السكنية والأراضي الزراعية وعشرات الطرق الرئيسية إضافة إلى عدد من المدارس والأسواق الشعبية والمساجد ومنشآت صحية وخدمية.

وتشن قوات النظام وروسيا حملة قصف جوي ومدفعي وصاروخي مكثف على إدلب وحماة منذ نيسان الفائت، أدت لمقتل وجرح مئات المدنيين، ونزوح مئات الآلاف، ودمار واسع في البنية التحتية لا سيما المشافي والمدارس.

وتندرج محافظة إدلب وشمال حماة ضمن اتفاقي "خفض التصعيد" الذي توصلت له الدول الراعية لمؤتمر الأستانة (تركيا، روسيا، إيران) في كانون الأول 2017، وأيضا اتفاق "المنطقة المنزوعة السلاح" الموقع بين روسيا وتركيا في 17 أيلول الفائت.