الأخبار العاجلة
" الشرطة العسكرية" تحتجز نساء متهمات بالانتماء لـ "وحدات حماية الشعب" كانو معتقلات لدى فصيل "فرقة الحمزات" في مدينة عفرين بحلب (ناشطون) - 18:57 توقيع اتفاق بين "فرقة الحمزات" وممثلين عن أهالي دمشق النازحين في مدينة عفرين يتضمن تقديم المتهمين بحادثة إطلاق النار إلى القضاء ( وثيقة اتفاق) - 16:19 مظاهرة في مدينة إدلب ضد النظام في جمعة " عودة المدنيين وحمايتهم مسؤولية أممية" (ناشطون محليون) - 13:22 الاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته على النظام في سوريا سنة كاملة (الأناضول) - 13:19 مظاهرة في مدينة عفرين بحلب تطالب بمحاسبة عناصر فرقة " الحمزات" (مصادر محلية) - 13:04 معبر "باب الهوى" مغلق أمام المرضى عدا الإسعافية المهددة بالوفاة (بيان) - 10:18 دخول رتلين من القوات التركية إلى إدلب ( ناشطون محليون) - 08:11 حكومة النظام تعلن تسجيل إصابة جديدة بفيروس "كورونا" ليرتفع العدد إلى 122 اصابة (وزارة الصحة) - 06:58 تركيا وروسيا تسيران الدورية المشتركة الثالثة عشر على طريق الـ "M4" بإدلب (مصادر محلية) - 17:22 أهال يحرقون مقرا لفصيل "فرقة الحمزات" على خلفية مقتل مدنيين اثنين وجرح ثلاثة آخرين في مدينة عفرين شمال حلب (مراسل سمارت) - 16:36

جرحى باشتباكات بين "تحرير الشام" و"جيش الأحرار" بإدلب

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2019/07/15 20:02

سمارت - إدلب

جرح عناصر من "هيئة تحرير الشام" و"جيش الأحرار" الاثنين باشتباكات بين الطرفين في بلدة تفتناز (16 كم شرق مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقال مصدر خاص لـ"سمارت" إن الاشتباكات اندلعت بين الطرفين على خلفية محاولة "تحرير الشام" اعتقال عناصر من "جيش الاحرار" بعد إطلاق النار بمناسبة الافراج عن موقوف لدى الأولى من القرية، مشيرا أنه لم بعرف عدد الجرحى بدقة من الطرفين.

وأوضح المصدر أن هذه الحادثة لم تكن الأولى إذ سبق لـ"تحرير الشام" إطلاق النار في الهواء منذ أيام خلال عرس في قرية الطلحية على الطريق الواصل بين بلدة تفتناز ومدينة بنش.

ولفت المصدر أن هناك اجتماع منعقد بين الطرفين في بلدة تفتناز للتوصل إلى حل فيما بينهما، إلا أنه لم ينتهي بعد.

وانشق "جيش الأحرار" عن حركة "أحرار الشام الإسلامية"، نهاية شهر تشرين الثاني عام 2016،  نتيجة خلافات داخلية، ثم انضم إلى "هيئة تحرير الشام" وتولى قائده السابق "أبو جابر الشيخ" قيادة الأخيرة أيضا، ليعود وينشق عنها يوم 14 أيلول 2017، لينضم لاحقا لـ"الجبهة الوطنية للتحرير" المشكلة من كتائب إسلامية وفصائل تابعة للجيش السوري الحر.

وسبق أن سيطرت هيئة تحرير الشام على غالبية محافظة إدلب وأرياف حلب الغربي وحماة الشمالي بعد اشتباكات مع فصائل الجيش الحر والكتائب الإسلامية بالمحافظات أبرزها حركة "أحرار الشام الإسلامية" و"حركة نور الدين الزنكي".