الأخبار العاجلة
فصائل من "الجيش الحر" تعلن قرى في جبل الزواية جنوب إدلب منطقة عسكرية (بيان) - 18:54 وفاة طفل وجرح آخر نتيجة انفجار اسطوانة غاز بمحل تجاري في مدينة جرابلس شرق حلب (مكتب جرابلس الإعلامي) - 16:51 قوات النظام تستهدف بقذائف الهاون قرية بينين جنوب إدلب من مواقعها في قرية حنتوتين جنوبي المحافظة ( بوابة إدلب) - 11:45 قصف مدفعي لقوات النظام على بلدة الناجية غرب إدلب من مواقعها في تلة جب الأحمر (بوابة إدلب) - 11:18 الاشتباه بثلاث إصابات "كورونا" شمالي غربي سوريا (شبكة الإنذار المبكر) - 11:09 منسقو الاستجابة يستنكر تصريحات روسيا العدائية بحق سكان شمالي غربي سوريا (بيان) - 09:58 تركيا وروسيا تسيران الدورية المشتركة الرابعة عشر على طريق الـ "M4" بإدلب (ناشطون) - 08:13 الأمم المتحدة ترسل قافلة مساعدات إنسانية إلى إدلب (وسائل إعلام تركية) - 06:34 "الشبكة السورية لحقوق الانسان" توثق مقتل 125 مدنيا في أيار بينهم 26 طفلاً وست نساء (تقرير) - 18:50 "محلي الباب" يعلن ايقاف خدمات النت الفضائي والسماح بالأكبال الضوئية فقط بداية من شهر تموز المقبل (بيان ) - 16:34

"منسقو الاستجابة": النظام وروسيا استهدفا 221 منشأة حيوية شمالي سوريا

pictogram-avatar
Editing: ميس نور الدين |
access_time
تاريخ النشر: 2019/07/15 11:14

سمارت - إدلب 
قال "فريق منسقو الاستجابة في شمال سوريا" الاثنين، إن روسيا وقوات النظام السوري استهدفتا 221 منشأة حيوية في محافظتي حماة وإدلب وسط  وشمالي سوريا.

وأوضح "منسقو الاستجابة" في تقرير لهم اطلعت عليه "سمارت" أن القصف استهدف 63 مستشفى ومركز طبي و27 مركز للدفاع المدني السوري، 91 منشأة تعليمية وثمانية مخيمات للنازحين، 14 مخبز آلي و13 سوق شعبي إضافة إلى محطتي مياه وثلاث محطات كهرباء، منذ بدء العمليات العسكرية لروسيا والنظام في شهر شباط.

في سياق متصل أشار "الفريق" أن عدد المناطق المستهدفة بلغ نحو 143، حيث قصفت طائرات روسيا الحربية 29 منطقة، فيما استهدفت طائرات النظام الحربية والمروحية 66 نقطة بينها 38 من الطائرات الحربية، وقصف النظام بالمضادات الأرضية 48 منطقة، لافتا أن القصف على تلك المناطق تسبب بنزوح 654717 نسمة.

وتشن قوات النظام وروسيا حملة قصف جوي ومدفعي وصاروخي مكثف على إدلب وحماة منذ نيسان الفائت، أدت لمقتل وجرح مئات المدنيين، ونزوحمئات الآلاف، ودمار واسع في البنية التحتية لا سيما المشافي والمدارس.

وتندرج محافظة إدلب وشمال حماة ضمن اتفاقي "خفض التصعيد" الذي توصلت له الدول الراعية لمؤتمر الأستانة (تركيا، روسيا، إيران) في كانون الأول 2017، وأيضا اتفاق "المنطقة المنزوعة السلاح" الموقع بين روسيا وتركيا في 17 أيلول الفائت.

وتشكل "منسقو الاستجابة" عام 2015، يضم مجموعة من المتطوعين الذين يعملون على مساعدة وإحصاء عدد المهجرين والنازحين وسط وشمال سوريا، وتوجيه المنظمات الإنسانية لمساعدتهم، وفق ما يعرف "الفريق" عن نفسه.